14615668_1289656571067322_698602638792587198_o

هل علمت مؤخَّراً أنَّ أحد أصدقائك ملحد؟ هل سئمت من شربه الخمور وسماعه الموسيقى وعبادته للشيطان وممارسته للجنس مع كل من هبّ ودب؟ أيوقفك حُبُّك له والعشرة بينكما عن إقامة الحدِّ عليه بشكل بربري؟ لا عليك، فالحدود لديها الحل. باتِّباعك لهذه الطُّرُق، يمكنك أن تتخلص من صديقك الكافر وتُوقِفه عن ارتكاب المزيد من الذنوب للأبد.

١- استخرج أعضاءه وتبرَّع بها: وهذا ما يسمَّى  في علوم الاقتصاد باستثمار الموارد، بإمكانك أن تهبها للمجاهدين الذين فقدوا أحد أعضائهم في التفجيرات، أو أن تقوم ببيعها في السُّوق السَّوداء وتتبرَّع بالمال للفقراء والمحتاجين. لكن تأكَّد أنَّها لم تذهب لكافرٍ آخر فيحيا حياةً طبيعيَّة.

٢- سمِّمه بكوب شايٍ بالسيانيد مع سكَّر زيادة: واحرص أن يلفِظ آخر أنفاسه بسعادةٍ وراحة لأنَّ عذابه في جهنَّم سيكون شديداً. ثم ألقِ بجثته على جانب الطَّريق لتفطس، ليموت ميتة كلاب الشَّوارع، ويكون عبرةً لأصدقائك الآخرين.

٣- سلّمه لتنظيم الدَّولة الإسلامية: فمن الممكن أن يتمكَّن علماؤهم من إقناعه بالعودة إلى الدِّين الصَّحيح، وتفجير نفسه بالكفَّار رافضي الهِداية، فتكسب أجر الدَّلالة على الخير. أو أن يرفض الإيمان، فيقوم أحدهم بتفجير نفسه فيه، دون أن تُلطِّخ يديكَ وملابسك بدمائه الكافرة النَّجسة، وتضيِّع وقتك في إخفاء جثَّتِه.

٤- اطعنه بسكِّين ورديَّة: من المعروف لدينا أنَّ اللون الورديَّ لون عاطفي رقيق. وبالتالي، فإنَّ قتله بأداة ورديَّة حادَّة سيُثبت صِدق مشاعرك تجاهه وعطفك عليه. بإمكانك أيضاً أن تغرس أشواك الأزهار في عنقه حتَّى يفارق الحياة.

٥. أجبره على الإيمان: عذّبه، عذّبه باستخدام كل أداة تخطر ببالك، بالسوط والعجل، والتغريق والتغطيس، استخدم كل مخيلتك الواسعة للتعذيب إلى أن ينطق بالشهادتين.. ثم طبّق بعد ذلك أياً من الطرق المذكورة سابقاً لتقضي عليه قبل أن يغيّر رأيه، وهكذا، سيدخل الجنة، لتلتقوا هناك أصدقاء مقرّبين كما كنتم على الأرض، قبل أن تعرف عن إلحاده.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة