gham

قررت دائرة الجمارك تصنيف غمازات السيارات كقطع كمالية، وفرض ضريبة خاصّة عليها، نظراً لإقبال المواطنين على استخدامها كاكسسوارات زينة تستخدم فقط في الأفراح والمناسبات ومعاكسة الفتيات.

ويشير الناطق باسم دائرة السير إلى أن “القرار اتخذ بعد فشل جميع حملات التوعية لإقناع المواطنين باستخدام الغمازات أثناء سيرهم لضمان سلامتهم، وأن تشغيلها ليس حراماً ولا انتقاصاً لرجولتهم ولا يزعج الجيران ولا يؤثر على البيئة أو يؤذي مشاعر أهل الميت في حال استعماله بجانب بيت أجر، وهو ما دفعنا في نهاية الأمر للتسليم بالأمر الواقع، وفرض ضريبة عليه للاستفادة من وجوده”.

وعن الطريقة التي يمكن بها للمواطنين تحديد اتجاه سيرهم، أكد الناطق أن لا اختلاف سيطرأ على الوضع القائم “إخراج اليد اليسرى من النافذة للانعطاف يساراً، والدعاء بعدم التسبب بحادث عند الالتفاف يميناً، أما لمعرفة ما إذا كان السائق الذي أمامه يريد الانعطاف أو الوقوف، فلا ضير من التحزّر وممارسة التنجيم للتنبؤ بذلك“.

من جانبه، عبّر المواطن فاروق أبو العرّ عن سعادته بالقرار الجديد “هذا الضوء السخيف غريب عن عاداتنا وتقاليدنا، واستخدامه تشبه بالغرب وغرور من قبل بعض السائقين، سأتخلص منه وأستغل مكانه لوضع شعارات وطنية وصور وأعلام وأضواء زينون”.

مقالات ذات صلة