14724593_1287860347913611_4326963779218751202_n

بعد اختيارهم “المرأة المعجزة”، فعلاً، وعلى أرض الواقع، لتكون سفيراً شرفياً لتمكين النساء والفتيات، طالبت الأمم المتحدة أخيراً البطل الخارق سوبرمان بالتوجه إلى سوريا وفرض هيبته على الجميع وإجبارهم على القبول بوقف إطلاق نار فوري.

ويرى الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة أن “على سوبرمان التوقف عن إضاعة الوقت وتصوير الأفلام ومطاردة لويس لين وتجاهل مشاكل العالم، لقد بات العالم في أمسّ الحاجة للأبطال الخارقين”.

وأضاف “نؤمن بأن الأحلام يمكن أن تتحقق، فإذا أبدينا قلقنا من نزاع سيتوقف يوماً ما، وإذا عبرنا عن ذهولنا من مجزرة مروعة، سيشعر المجرمون بالأسف ويذوبون بملابسهم خجلا من فعلتهم، ولتحقيق السلام، سنستدعي سوبرمان والرجل الوطواط والعنكبوت والرجل الأخضر، وبابا نويل أيضا، ولكننا لن نتمكن من الاستعانة بالمرأة المعجزة، إذ نخشى أن تتعرض للتحرش فتثور ثائرتها وتفضح عرض المنطقة بأكملها”.

من جانبهم، توقّع مراقبون أن يعاني سوبرمان من مشاكل كثيرة مع الأمم المتّحدة، أهمها دعوته إلى التحلّي بضبط النفس وعدم القيام بأعمال عدائية ضد الجماعات المدعومة من أمريكا وروسيا وتركيا وإيران والسعودية وإسرائيل، وهو ما يعني أن مهمّته ستقتصر على محاربة البعوض والذباب، ومطاردة القذائف والصواريخ والبراميل المتفجّرة والعيارات النارية، ونقل الضحايا بسرعة إلى سيارات الإسعاف.

مقالات ذات صلة