14686172_1280305295335783_1222355688_n

أطلق تنظيم الدولة الإسلامية إصدارا جديداً لنصوص دينية، تضمَّن تعديل وتنقيح حديث الرسول عن معركة دابق، وتبديل المكان ليصبح محافظة الرقة، معقل التنظيم وعاصمته، لكثرة الأعضاء المقاتلين ووفرة الأسلحة والمؤن والدروع  البشرية.

وتقول لجنة من كبار علماء دين داعش إن الكفّار يجب أن يضربوهم في عقر جحرهم في الرقّة، فمن غير المنطق الذهاب إلى المناطق الهامشية كدابق ونسيان المنطقة الأساسية الاستراتيجية – الرقّة، إضافة إلى قولهم “أبو هريرة روى الكثير من الأحاديث عن النبي، ولكونه بشراً، لا بد أن يكون قد زلّ لسانه أثناء ذكره الموقع، فالتبس عليه الأمر وذكر دابق بدلاً من الرقّة”.

وتعكف ذات المجموعة من كبار العلماء على حذف دابق من الخرائط والسجلات بشكل نهائي، إضافة لدراسة بقية النصوص المقدّسة التي تتنبأ بمعارك آخر الزمان الواجب عليهم الانتصار فيها، لتحديثها وإلغائها أو تطويرها لتتناسب مع موقفهم في حال خسارتهم وانكسارهم، بإذن الله.

يذكر أن التنظيم نفذ مجموعة كبيرة من الإعدامات لانتحاريين ممن توقفوا عن تنفيذ العمليات الاستشهادية – الأمر الذي لم يغير مستقبلهم بشكل كبير، لتشكيكهم بوجود حوريات وأنهار من الخمر في الجنّة.

مقالات ذات صلة