Saudi tax

أعلنت وزارة الأوقاف السعودية تشكيل لجنة من كبار علماء دينها، لدراسة فرض “رسوم صلاة”، بعد النجاحات الباهرة التي أحرزتها وزارة الحج والعمرة، الوكيل المعتمد والحصري للحرمين الشريفين ®،  بفرضها ضرائب جديدة على العمرة.

وقال متحدث باسم الوزارة أنَّ الرسوم الجديدة ستشمل الفرائض والنوافل “لم نحدد بعد آلية الحساب، ومن الممكن أن نفرض الرسوم على عدد الركعات أو طول السور والآيات التي ستتلى أثناء الصلاة أو عدد الحسنات التي يحصل عليها كل مصلٍّ”.

وأضاف “نفكِّر أيضاَ بفرض شراء سجادات صلاة مزودة بعدادات على المصلّين، وفي حال اعتمادها، لن تُقبل العبادة إلا بها، سنجعل العملية تفاعلية شيقة بين العبد والدولة، وستصدر هذه السجّادات صوت “دينغ” مع كل ركعة صحيحة، ثم تحوِّل المبلغ المطلوب من الحساب البنكي للمصلي إلى خزينة الدولة.

وتشير مصادر موثوقة إلى احتمالية ارتفاع الرسوم المفروضة على صلاتي العصر والفجر، كون ثوابهما أكبر وأعظم، وفرض مبالغ مالية أخرى على الوضوء والدعاء والتسبيح والصلاة في المسجد وصلاة الجمعة، إضافة لضريبة خدمات للقصور التي سيتم بناؤها للمصلين في الجنة.

من جهتهم، بارك شيوخ ورجال دين هذه الخطوة، لمساعدتها في تمييز المسلمين الحقيقيين المستعدين لبذل الغالي والنفيس لإعلاء كلمة بلادهم النفطية، ومحاسبة أولئك المسلمين الكفرة الذين يتهرّبون من ضرائب الوالي.

مقالات ذات صلة