ardogan

تتجه السلطات التركية صباح الغد لاعتقال الرئيس رجب طيب أردوغان، لصلته التاريخية وتحالفه السابق المشبوه مع المعارض التركي المقيم في أمريكا فتح الله غولن.

وقال مدير الأمن العام أن السلطات تجنّبت القبض على رجب خلال فترة الطوارئ الأولى، إلّا أنّ تمديده لهذه الفترة وضعهم في مأزق حرج، خصوصاً بعد تشديده على اعتقال كل شيء يمتّ لفتح الله بِصِلة ورميه في السجن”.

وأضاف “لقد ملأنا السجون عن بكرة أبيها، وحاولنا تحذيره مراراً من خطورة قراراته، إلّا لم يكتف وأصر على اعتقال جميع من سمعوا عن فتح الله أو شاهدوه عبر التلفاز، حتّى أننا اضطررنا لوضع الهواء الذي تنفسه قيد الإقامة الجبرية، وفي النهاية، لم يدع لنا مفراً من اعتقاله”.

ومن المتوقّع أن يقضي رجب فترة عقوبته معزولاً في قصره ذي الألف غرفة، كعقوبة مشدّدة تزيد  قسوة عن عقوبة العشرة آلاف شرطي الذين اعتقلوا اليوم، إضافة لإجباره على ممارسة الأشغال الشاقّة كالتفكير في خطئه وبهدلة نفسه ولومها يومياً لعلاقته المحرّمة مع شخص مثل فتح الله.

مقالات ذات صلة