abbas

أصدر السيد الرئيس القائد الرمز المناضل البطل الأخ والأسير المحرر الشهيد مرتين محمود عبّاس أبو مازن، أصدر بياناً شديد اللهجة نفى فيه تهماً بحيازته مواد ممنوعة كالكرامة والثوابت الوطنية.

وحذَّر محمود في بيانه من تداول الشائعات المغرضة، لآثارها السلبيٍّة على مسيرة نضاله السلميّ وعلاقاته الخارجية، التي قد تدفع الأجانب والإسرائيليين لاتخاذ المزيد من الاجراءات الوقائية منه، كمنعه من حضور جنازات وأفراح رفاق السلاح الإسرائيليين.

يقول محمود “لقد خضت معركة شرسة قبل أن أنتصر على “الأنا” في داخلي، وها أنا اليوم بلا شخصية أو كرامة، لقد صرت منكشفاً ومفتوحاً للأصدقاء والمحبين، وتمكنت من تقديم التنازلات والتجارة بالحق والقضايا والمبادئ. قلت أني لا أحلم بالعودة إلى صفد، وأني ملتزم بالمفاوضات والتنسيق الأمني من طرف واحد”.

وأضاف “مع أنني تخليت عن جميع المبادئ، فقد حافظت على واحد فقط ، ابق على أصدقائك قريبين، وأبناء عمّك أقرب. واليوم، أعيش حياة لا بعدها حياة، فمن التنقل بين الفنادق إلى المساعدات المستمرّة إلى التقاط صور مع أشخاص مهمّين. حتى أن الإسرائيليين سمحوا لي بعزاء بيريز، وأنا أحلم باليوم الذي سيرد به هذا الجميل ويعزِّي بي يوم وفاتي”.

مقالات ذات صلة