14457376_1256030891096557_1282015866080763120_n

يتعمّد المحلل وأستاذ العلوم السياسية، هشام شلقوب، عدم قراءة خبر بأكمله، لانشغاله بقراءة ما بين سطوره وتحليلها وتمحيصها والتوصل إلى خبايا الخبر وكشف الرسائل المبطنة، التي تعمل الصحيفة على بثها بين الناس.

ويقول الأستاذ هشام أن بداياته في هذا المجال كانت متواضعة للغاية “كنت أعثر على ما يقارب الأربعة أسطر مخفيةً في كل خبر، وهذا يعني أن النصوص الإخبارية الأصلية مجرّد قناع خدّاع لتمرير الرسائل. واليوم، ومع تطوّر تقنياتي وتراكم خبراتي في اكتشاف الأسرار، صار من السهل علي إيجاد أحد عشر سطراً وثلاثة شعارات ماسونية وخطتين لتدمير الوطن على الأقل في كل مقال”.

ويضيف “إن قراءة الكلمات ذاتها لعبة قديمة وبائسة لا يمارسها سوى المبتدئون، على هؤلاء معرفة قراءة النصوص والكلمات بالعكس ومن الأسفل للأعلى وفي جميع الاتجاهات، أمّا عندما يصل المحلل للمستويات التي أعمل بها، فعليه تفادي أي كلمة تلهيه عن المحتوى الحقيقي، وهذا طبعاً لا يشمل الفواصل والنقاط، فقراءتها أهم من قراءة ما بين السطور”.

ويضيف أيضاً “على الرغم من كل ما توصّلت إليه، إلا أنَّني لم أكتشف لغاية الآن المؤامرة التي تتسبب بتآمر الجميع علينا وكرههم لنا، لقد ألقيت نظرة معمّقة لأوضاعنا وتأكدتَ أننا لا نملك شيئاً يثير طمع أي كائنٍ عاقل. لكنِّي متأكدٌ من أن المؤامرة موجودة في خبرٍ أو خطابٍ ما”.

أمّا عن خططه المستقبلية، فيكشف الأستاذ هشام أنه يعمل حالياً على شراء الأوراق البيضاء قبل إرسالها إلى المطابع الصحف، حتى لا تشتت السطور تركيزه عن القراءة فيما بينها، وليتمكّن من قراءة ما تحت السطور أيضاً”.

مقالات ذات صلة