Crown Prince

عماد بخّور – مراسل الحدود من عالم القصص الخيالية غير الحقيقية والكاذبة

طالب ولي عهد، وهو يتضرع على ركبتيه، صباح اليوم والده بالتوقّف عن إهدار مقدّرات البلاد الثمينة، وترك ما يمكن سرقته وتأجيره وبيعه في المستقبل.

وكان ولي العهد قد لاحظ أن تضخّم ميزانية والده ومبالغته في إنفاق الضرائب والمنح الخارجية والقروض والمساعدات والرشاوى، دفعه لبيع كل ما يمكن بيعه فوق الأرض وتحتها، وقيامه بتأجير الجيش والكفاءات الوطنية بالساعة، فضلاً عن خصخصته سيادة الدولة لصالح مستثمرين أجانب.

ويخشى ولي العهد أن يرث البلاد خاويةً على عروشها، ليصبح حاكماً على الحجارة والقوارض والعبيد الذين يقطنونها “إذا استمر الحال كذلك، لن أجد ما أمارس عليه سلطاتي، على الأقل، أترك لي شيئاً في الخزينة لأنفقه في المستقبل على زوجتي وأولياء عهدي وأصدقائي وحرّاسي وبيوتي وسفراتي، ولو وزارة واحدة أستطيع بيعها للأجانب”.

من جانبه، قال الحاكم لوَليّ عهده بأنه شاب مدلل ومائع لا يستطيع الاعتماد على نفسه “عندما استلمت هذه البلاد كانت صحراء مقفرة، ولكنني كنت عصامياً، خصخصت المصانع والثروات الطبيعية واستثمارات الدولة، صدّرت الكفاءات والخريجين بمبالغ محترمة إلى كل بقاع العالم، وأقمت السجون قلاعاً عامرةً للمعارضين. هكذا، يا بني، خطوة بخطوة، كوّنت هذه القاعدة الكبيرة التي تراها”.

مقالات ذات صلة