eid aladha

خروف

انتهى العيد دون أن تضحّي، وستواجه الآن المجتمع وأحاديث العيد والتضحية والخراف، ستجد نفسك في الزاوية الحرجة كما هو موقعك دائماً، فلماذا لم تضح لهذا العيد؟ هل باغتتك أسعار الأضاحي؟ هل تود إخفاء فقرك وعدم قدرتك على شراء خروف؟

حسناً، نحن نعرف صعوبة أن تضحي بخروف دون أن تضحي بما تبقى من راتبك لهذا الشهر، لذا، يقدم خبراؤنا لشؤون الكذب الأبيض، أربعة حجج منطقيَّة لعدم شرائك أضحية لهذا العيد:

١. كن نباتياً ومدافعاً عن حقوق الحيوان: أخبر الجميع أن القضية قضية مبدأ، وأن المسألة لا علاقة لها بإفلاسك أو ببخلك، وكل ما في الأمر أنك نباتي تعيش على الخضروات والحشائش وتعشق السلطة وترفض رفضاً قاطعاً أكل اللحوم مهما كانت طريّة ومثيرة ومبهّرة بألذ المطيبات، حيث أن قلبك المرهف لا يطاوعك على قطع خيارة، فكيف سيكون الأمر مع خروف من لحم ودم.

٢. علاقتك قوية مع الخروف: ادّع وجود حب عذري يربطك بخروف العيد، أخبرهم أنّك اشتريت خروفاً بلدياً بديناً غالياً، إلّا أنّك، وخلال الساعات القليلة التي قضيتها معه، بنيت علاقة صلبة قويّة، وشعرت كإبراهيم حين علم أنّ عليه ذبح ابنه الوحيد اسماعيل. أخبرهم أنك لم تتمكن من ذبح حبيب قلبك، ربيبك الذي سهرت الليالي لتطمئن على صحته، دعهم يعرفون أنّه بمثابة ابنك علاء، أو أنك تفضّل، حقّاً، أن تضحي بعلاء على التضحية به.

٣. أخبرهم بأنك تبرعت بالمال لجمعية خيرية: تظاهر بأنك تبرّعت لجمعية خيرية، وارفض أن تقول بكم تبرّعت لأن يدك اليسرى لا تعرف ما قدّمته يدك اليمنى، لكن لمّح إلى أن الرقم مكون من ثلاث خانات. لا تبالغ أكثر من ذلك، فالجميع يعرفون أنك بالكاد تملك ثمن عشاءك.

٤. الخروف مغشوش: يمكنك هنا أن تخترع الكثير من القصص الخيالية، كأن تكون قد هممت بذبح الخروف، عندما اتضح لك بأن التاجر غشّك بخروف تناول النفايات والأكياس البلاستيكية، ثم تحدّث عن تجّار هذه الأيّام وانعدام الذمّة والضمير، وبمجرّد الحديث في هذا الموضوع، سينسى الجميع موضوعك أنت والخروف ليتحدثوا عن التجّار وخداعهم. أمّا إذا استمروا بانتظار تفسيرك، افتح موضوع سوريا ومن المخطئ ومن يستحق الدعم، وعندما يحتدم النقاش، أصرخ عليهم جميعاً، ثم اطردهم من بيتك.

مقالات ذات صلة