مرشح عشائري

عبَّر مرشح مجلس النواب، هايل حلّابات، في لقاء مع الحدود، عن ندمه الشديد على قتله عدداً من الأصوات خلال حفلٍ أعدَّه لتقديم برنامجه الانتخابي وخططه المستقبلية في حال حضوره الاجتماعات تحت القبة.

وقال السيد حلّابات أنَه يشعر بالاستياء من وفاة الأصوات، لأنّها لن تتمكن من دعمه يوم الاقتراع رغم تناولها حُصَّتها من المنسف والكنافة، الأمر الذي سيصعّب عليه إقناع ناخبين آخرين من التصويت له دون الحاجة لإعداد حفلٍ آخر.

وتشير تحقيقات الأجهزة الأمنية المتمثلة بالضابطين مفضّي وخلف حلّابات، اللذين سُمح لهما بدخول الخيمة الانتخابية، إلى أنَّ السيد هايل أطلق النار في الهواء الطلق تعبيراً عن سعادته بـ”فزعة” عشيرته له، كأي مواطنٍ أردني عادي، إلّا أنَّ عدداً ما من الحاضرين وقفوا في طريق الرصاصات أثناء عودتها إلى الأرض، وتلقفوها برؤوسهم وصدورهم الرحبة.

وعلى الرغم من عدم ثبوت أي أدلة تدين السيد حلّابات حتى الآن، إلِّا أنَّه قد يواجه أحكاماً قضائية تصل عقوباتها إلى تقديم ما يزيد عن ٣٠٠ فنجان قهوة و٥ عطوات وجاهتين.

مقالات ذات صلة