Kerry Lavrov 2

أصدر النظام السوري بالاشتراك مع الهيئة العليا للمفاوضات بياناً يستجديان فيه واشنطن وموسكو التوصُّل لاتفاقية وقف إطلاق النار فيما بينهم.

ويأتي هذا البيان بالتزامن مع أنباء تشير إلى اقتراب توصل الأمريكان والروس لدراسة احتمال مناقشة التفاوض حول جدوى وقف القتال أو استمراره.

وأوضح البيان أن اتفاقية كهذه ستمنح الأطراف المتناحرة فرصة لتنفّس الصعداء لبرهة، والبدء بمشاريع إعادة الإعمار، ليتسنى لهم العثور على ما يمكن تدميره لاحقاً، خصوصاً أن تراجع احتياطي المواطنين ونفاد المباني والطرقات والبنية التحتية والفوقية بات عائقاً حقيقاً أمام استكمال داحس والغبراء وموقعة صفين وغيرها من الحروب العالقة.

من جهتها، طالبت اللجنة المسؤولة عن تنسيق اجتماعات كيري ولافروف السوريين بطول البال والصبر، نظراً لحساسية الرجلين في هذه المرحلة “لقد قضيا ٣ سنوات طويلة يضعان التعديلات الفنّية واللمسات النهائية قبل الأخيرة لهذه الاتفاق، كاختيار نوعية طاولة الحوار وشكلها، فضلاً عن اختيار أسماء المشاركين والدور الذي سيلعبونه في سوريا المستقبل”.

مقالات ذات صلة