Sisi-Jail 1

أصدر الرئيس عبد الفتّاح السيسي صباح اليوم عفواً عاماً عن السجناء الذين أنهوا محكومياتهم في السجون، إضافة لبعض الحالات الإنسانية، كالسجناء المتوفين جراء تعرضهم لجرعة زائدة من التأهيل والتأديب على يد المحققين، حيث تكرّم عبد الفتّاح بالإفراج عنهم ليناموا قريري العين في المقابر.

وفور صدور القرار، أفرجت السلطات المصرية عن عدد من السجناء، بالإضافة لجثّة سجين واحد على الأقل، حيث أعربت الجثّة عن سعادتها وامتنانها لهذا القرار، وفق ما نقله شهود عيان مشوا في جنازتها، مؤكّدين أنّها بدت مرتاحة الوجه وخالية من الهموم.

وقال الناطق باسم الحكومة المصرية إن قرار العفو يأتي احتفالاً بالذكرى اليومية لاستلام السيسي لمصر “فمن المعروف أن كل يوم يقضيه المصريون في ظل السيسي هو عيد وطني كبير يستحق الاحتفال”.

من جانبه، اعتبر الإعلامي المصري “نشوان عكروش” هذه البادرة تفنيداً لمزاعم الجهات المندسّة المغرضة، كجمعيات حقوق الإنسان التي تدعي أن الحكومة المصرية لا تفرج عن المواطنين أو تتسامح معهم. لقد أثبت السيسي للمصريين أنّه نور عيونهم، وأن كل من يتقوّل بغير ذلك يستحق الإعدام”.

يذكر أن قرار العفو لن يشمل المسجونين دون محاكمة، كونهم لم يحاكموا لينهوا محكومياتهم، كما ولن يشمل المسجونين على خلفية قضايا المساس بالسياحة والاقتصاد والأمن القومي والإنتماء لجماعات معارضة أو غير موالية بشكل كاف.

مقالات ذات صلة