muslimguy

تعيد الخطوط الجويّة الأمريكية النظر بإجراءاتها الأمنية، بعد تمكّن شاب مسلم من السفر في إحدى رحلاتها، دون أن يتم اعتقاله أو توقيفه أو حتى انزاله من الطائرة.

وجاء في التفاصيل أن “جهاد محمد عمر جعفر عبدالله حسين” دخل المطار، واجتاز جميع بوابات العبور ونقاط التفتيش، وجلس في مقعد الطائرة، دون أن يثير شكوك أحد من حرس المطار أو طاقم الطائرة، رغم لحيته الخفيفة ولون جلده الأسمر.

ولم تقف الأمور عند هذا الحد، إذ أخرج الراكب من جعبته كتاباً عربياً وبدأ بقراءته، كما سمعه الركّاب وهو ينطق جملاً تتضمّن كلمة “الله” لأكثر من مرّة. ثم أجرى اتصالاً مع زوجته وأخذ يكلمها بلغة مريبة شك غالبية الرّكّاب أنّها قد تكون العربية.

وإثر ذلك، دَبّ الفزع والرعب في قلوب الركاب، وبدأت النساء والأطفال بالبكاء والعويل، فيما شرع بعضهم بكتابة وصيّته.

ويقول أحد الركاب ممن شهدوا الحادثة ” كنت خائفاً جداً، لقد أبلغت المضيفات، وذهبت لقمرة القيادة وأعلمتهم عن وجود شخص مسلم في طائرتنا، لكن أحداً منهم لم يستمع إلي، وأجابوني بكل استهتار أن الأمر لا يدعو للقلق. إنها شركة لا تهتم بأمن وسلامة ركابها، لن أسافر على متن طائراتهم مجدّداً”.

من جانبها، قدّمت شركة الطيران اعتذاراً رسمياً للركاب، ووصف أحد مسؤوليها ما حصل بأنه اختراق أمني كبير، واعداً بإجراء تحقيق نزيه وشفاف لمعرفة مواقع الخلل في النظام الأمني ومحاسبة المتورطين في الحادثة، مؤكّدا للزبائن أن مثل ذلك الخطأ لن يتكرّر، وأن الشركة لن تسمح لأي شخص بإرهاب ركّابها مرّة أخرى.

مقالات ذات صلة