Poison_Perfume

فجّر الأسد مفاجأة بإطلاقه لخط الروائح والعطور في أرياف دمشق

 أعلن المتحدث باسم المتحدث باسم الأسد أنه سيقوم بتدشين خط من الروائح والعطور في مطلع الشهر القادم تحت إسم “عطري… حريتي”. ويأتي هذا الخط من المنتجات بعد خبرة طويلة للنظام في مجال صناعة منتجات التجميل والرفاهية. وسيتم رش ما يقرب من ٥ أطنان من الروائح في دمشق وريفها لتعريف المواطن السوري على هذه الروائح. وأوضح المتحدث “نتوقع رواجاً لهذه العطور في ريف دمشق تحديداً”.

 اعتمد لنظام في تصميمه لهذه المنتجات على مبدأ التنوع والتعددية. ومن ضمن المجموعة الأولى عطر “جمالك القاتل” للنساء، والذي يشكل السيانيد والسارين أساسه العطري. أما للرجال، فاعتمد الأسد في تركيبة العطور على كل من الزئبق والأنثراكس، وسيتم تسويق العطر الرجالي تحت أسم “النفس الأخير”.

يذكر أن الأسد ليس الزعيم الأول الذي قام بتطوير روائح وعطور. حيث عرف عن صدام شغفه بهذا المجال، حيث تم رش عشرات الأطنان من عطره المشهور “اقتلني بحبك” في أواخر الثمانينات من القرن الماضي. ولاقى العطر الصدامي رواجاً كبيراً في شمال العراق، حيث استنشقه الآف المواطنين. ولم يحاول صدام في حينها تسويق عطوره على المستوى العالمي لإيران أو إسرائيل.

مقالات ذات صلة