young-old-in-the-mirror

أثبت مركز الحدود للدراسات أن العمر بالفعل مجرد رقم، بعد أن لاحظ الباحثون خلال مسحٍ أُجري على اليافعين العرب أنهم يبدون أكبر سنّاً بالمقارنة مع نظرائهم في العالم الأول، كما تظهر عليهم علامات الشيخوخة المبكرة جداً واليأس والإحباط وعدم الاكتراث.

ويقول الباحثون أنَّ متوسط العمر الجسدي والعقلي لليافعين في المنطقة يزيد بـ ٢,٤ أضعاف العمر الطبيعي لفترة نموّهم الزمنية، مبررين ذلك بالانخفاض “المقلق” لمنسوب الشباب، على حد قولهم.

كما أشار المسح إلى أن شباب المنطقة باتوا يعانون من أمراضٍ كالزهايمر والروماتيزم، لقضائهم معظم أيامهم في منازلهم دون المشاركة بأي نشاطاتٍ سوى النوم وإدخال الطعام إلى أجسادهم وإخراجه. كما أن الشيب غزا رؤوسهم نتيجة الإفراط في التفكير في مستقبلهم الأسود، إضافةً إلى ضمور أعضائهم التناسلية بسبب اقتصار علاقاتهم العاطفية والجنسية على اليد اليسرى.

من جانبهم، ينصح خبراء ومحللون بإعادة ترتيب المراحل العمرية لسكان الشرق الأوسط على النحو التالي: ۰-١٠: طفل. ۹-١٤: بالغ عاقل راشد. ١٥-٥۰: عجوز، أما هؤلاء الذين تجاوزوا سن الـ٥۰، فمن الأفضل اعتبارهم في عداد الأموات، تفادياً لتأثر الفئات العمرية الأخرى بتكاليف بقائهم أحياء في الوقت بدل الضائع.

مقالات ذات صلة