إم بي سي تفتح باب التقدم للمشاركة في برنامجها الجديد اللاجئ الأكبر

The biggest refugee

محمد زهير العس – مراسل الحدود

دعت  شبكة إم بي سي اللاجئين السوريين إلى تسجيل أسمائهم للمشاركة في برنامج “اللاجئ الأكبر”، استعداداً لمرحلة  التصفيات الأولية، التي ستجري في المخيمات الأكثر اكتظاظاً، ليتاح لأكبر عدد ممكن من اللاجئين المشاركة دون تحميلهم مشقات السفر مرة أخرى، ولصعوبة استقبالهم في الدول الخليجية ولو مؤقتاً.

ومن المقرر أن تجري هذه المرحلة بإشراف نخبة من ألمع وزراء الخارجية الخليجيين، المكلّفين بمعاينة قدرات المتسابقين في تحمّل والجوع والعطش والمرض والموت والغرق والركض لمسافاتٍ طويلة في الصحراء.

أما في المراحل المتقدمة، فسيتنافس ١٠ لاجئين في استوديوهات أعدت خصيصاً في صحراء الربع الخالي، تحوي بحراً صناعياً هائجاً ومناطق حدودية تطابق تلك اليونانية والمقدونية، تحرسها  كتيبتان من الأمن العام اللبناني وعناصر من الشرطة الهنغارية وصولاً إلى خط النهاية، وهناك، يتوجب عليهم مواجهة عصابة يمينٍ متطرف من ألمانيا.

وستعتمد هذه المراحل على التصويت للمتسابقين عبر إس إم إس، لأن الموضوع يحتاج، إلى جانب قدرات المتسابق، كاريزما عالية وقدرة على جذب المشاهدين.

وسيحظى الفائزبفرصة اللجوء إلى أي دولة خليجية من اختياره، وكوبون اشتراك لمدة سنة في ماكدونالدز، وهاتف نوكيا، ووظيفة بدوام كامل يصل إلى ١٦ ساعة يومياً.

ويقول مصدر مسؤول أن القناة ترغب بالقيام بمسؤوليتها الأخلاقية في صناعة الترفيه، حفاظاً على نسب مشاهدات عالية لمواضيع باتت روتيناً مملاً للمشاهدين، مؤكّداً أن استقبال لاجئ واحد كل سنة يعد خطوة كبيرة جداً “خصوصاً إذا ما أخذنا بالحسبان احتمالية امتداد الأزمة السورية لسنين طويلة”.