قد يبدو بريئا للبعض، لكن لا تدع ذلك يخدعك

قد يبدو بريئا للبعض، لكن لا تدع ذلك يخدعك

أقدم الشاب ذ.ة. على إطلاق النار على أخته ليرديها قتيلة بعدما “لعب الفأر في عبه” على حد تعبيره. وتقوم السلطات المعنية بتمشيط المنطقة بحثاً عن الفأر الذي تسبب في حدوث الجريمة.

و تشير التحقيقات أن الفأر ذاته قد يكون متورطا في أكثر من حادثة تحريض على القتل، وذلك بناء على تشابه الأدلة في الحالات المسجلة سابقاً. ولا يستبعد مراقبون أن تكون شبكة كاملة من الفئران وراء هذه الحالات، إذ يستحيل على فأر واحد التسبب بكل هذه الجرائم، حتى لو كان من فئران الحقول المعروفة بسرعتها الفائقة.

ويعتبر الأردن من الدول الغنية بالفئران وهو ما قد يبرر واحدة من أعلى نسب جرائم الشرف في العالم. وتعليقاً على ذلك، يقول الباحث الإجتماعي سعدي الناصر”نحن شعب علمي بطبعنا، لذلك فإننا نكثر من التعامل مع الفئران بشتى أنواعها، و ليس المخبري منها فقط، ولكن هناك للأسف حالات تم ضبطها  لفئران ذات أجندات لا تتناسب مع طبيعتنا المسالمة، لذلك أنصح المواطنين أن لا يصغوا لأي فأر أو يأتمنوه بعبّهم قبل التأكد من هويته”.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة