87289762287

حمدي شماشِر – خبير الحدود الرياضي

قرر اتحاد المصارعة البرتغالي تكريم لاعب ريال مدريد والمنتخب البرتغالي “بيبي” ومنحه ميدالية ذهبية عن مجمل معاركه في ملاعب كرة القدم، ليتفوق بذلك على مصارعين برتغاليين كبار من أمثال “ساراماجو بيسوا” و”كونتي فرناندو كاييرو”.

ويعتبر التكريم تتويجاً لمسيرة اللاعب الأسطورة، الذي أحرز، خلال العام الماضي فقط، ١٥ بطاقة حمراء، و٤٥ بطاقة صفراء، عن نجاحه في عرقلة سبع لاعبين من الخلف، وإصابة خمسة لاعبين بالرباط الصليبي، وعشرة برباط أخيليس، إضافة لحالات أخرى تنوعت بين خلع كتف وفقء عين وشد عضلي.

ولم تتوقف إنجازاته هذا العام عند الفرق المنافسة، بل تسبب في إصابة اثنين من زملائه في الفريق أثناء التدريبات من جهة، وضرب المشجعين الذي وقفوا في طريقه إلى غرفة خلع الملابس، ليؤكّد للاتحاد وللمتابعين بأن الحياة بالفعل عبارة عن حلبة مصارعة كبيرة.

وقال رئيس الاتحاد، السيّد ماشيتي “إنّ بيبي هو أقوى وأخطر رياضي في العالم، ومن الصعب تجاهل رمز كبير بحجمه، وعلى الرغم من لعبه رياضة مختلفة وبقوانين تمنع العنف، إلا أن المصارعة بالنسبة إليه فلسفة حياة، حتّى أنه عرقلني وضرب أعضاء من مجلس الإدارة أثناء استلامه ميداليته الفخرية”.

كما ألقى بيبي تصريحاً عاطفياً، جاء فيه: أشكر كل ركبة دمرتها، شكرا لكل رجل كسرتها، شكرا لكل فكّ خلعته، شكرا لكل لاعب أجبرته على الاعتزال، هذه الميدالية مهداة لكم جميعا.

يذكر أن الفيفا تعتزم تخصيص صندوق “ضحايا بيبي” لجمع التبرعات وعلاج اللاعبين والجماهير التي تضررت منه جسدياً ونفسياً طوال فترة احترافه.

مقالات ذات صلة