4ce11ee32

أعاد مرشح الحزب الجمهوري للرئاسة الأمريكية، الملياردير دونالد ترامب، نشر صور زوجته عارية، لإلهاء الناس والتغطية على فضيحتها بسرقة مقاطع من خطاب قديم لميشيل أوباما.

وكان دونالد قد درس عدّة خيارات للتخلص من الفضيحة الجديدة لزوجته، كقتل كل من شاهدوا الخبر، أو دفنِهم تحت الجدار العازل الذي سيبنيه حول أمريكا، وتوصّل لاستخدام صورتها العارية، والتي نشرها منافسه في سباق الترشح للرئاسة لتشويه سمعته، بعد أن لاحظ أثرها في زيادة جماهيريته والمعجبين بزوجته.

ويتوقع ترامب أن ترفع فعلته من رصيده لدى الأمريكان، وأن ينسوا أنّه سيدخل البيت الأبيض ويصبح الرئيس، وأن زوجته ستصبح السيدة الأولى.

من جانبها، أبدت ميلانيا ترامب استيائها من نشر هذه الصورة المخلّة، مشيرة إلى أن  أرشيف صور مخلّة مشرّف يتفوق على هذه بمئات المرات، حيث وعدها دونالد بنشر صور أسفل في المرات المقبلة، لإظهار مدى جاذبيتها وتفوّقها على ميشيل أوباما.

يذكر أن دونالد أثبت قدرة المال على شراء السعادة والزوجة المحبّة والجمال في أكثر من مناسبة، إلّا أنه من الواضح عدم قدرته على شراء العقل حتّى الآن.

مقالات ذات صلة