تم تشفير يد العروس حرصاً على الحياء العام

تم تشفير يد العروس حرصاً على الحياء العام

شهد العاني – مراسلة الحدود

في حفل زفاف أقيم ليلة البارحة، دخلت العروس المعروفة باسم “كريمته” إلى قاعة الاحتفالات مرتدية فستان الزّفاف الأبيض حسب التقاليد، إلّا أنها، وبكل جرأة، لم يكن على رأسها ولو خصلة واحدة مصبوغة بالأشقر، ودون أن تغير ملامح وجهها بشكل كامل.

ولم تكن “كريمته” تدرك بأنها ستتسبب بفضيحة بهذا الحجم جراء فعلتها، لكن الصدمة جاءت حين دخل العريس وسط زغاريد النساء ليفاجأ بامرأة سوداء الشعر تجلس مكان العروس، مما دفعه بأن يغض بصره عنها بسرعة، متسائلاً عن كيفية وصول تلك المرأة إلى كرسي زوجته.

واتجه الشاب نحو إحدى الفتيات ذوات الشعر الأشقر والمكياج الثقيل وأمسك بيدها قائلاً: “لماذا لم ترتدي ثوب الزفاف الأبيض الذي بعت أرض جدي للحصول عليه؟”. وقبل أن يقوم بخطوته التالية، تلقّى العريس ضربة بالكعب العالي على رأسه من السيدة التي كانت لتكون حماته لولا غلطة ابنتها.

من جهتها، قالت ضيفة العرس “أم خالد”، أن هول الحدث دفعها وأم أحمد لوقف حديثهن عن جودة المقاعد الطعام والفرق الهائل بين هذا الحفل وزفاف ابنتها ميسون، لإبداء استغرابهن من ذوق العريس بالنساء ومناقشة تبعات خطأ العروس، إضافة إلى دور الحسد والعين في تدمير الأسر والمجتمعات.

مقالات ذات صلة