طفل يطالب عمّه بمضاعفة العيدية هذا العام نظراً لارتفاع معدّل التضخّم

Young Einstein.

طالب الطفل كُ.أُ. عمّه بزيادة العيدية، وتغيير نوع العملة إلى الدولار، لاحتفاظها بقيمتها السوقية وسعر صرف ثابت بالمقارنة مع العملة المحلية التي تغير قيمتها الشرائية بين ليلة وضحاها.

وكان الطفل قد عانى خلال السنوات الماضية من تدني العيديات كونه الأصغر في العائلة، مما دفعه لإجراء دراسات اقتصادية ميدانية، وتبين له تأثر السوق بتبعات حرب الخليج والانهيار الاقتصادي في عام ٢٠٠٨، والربيع العربي، بالإضافة إلى نتائج البريكست، حيث تضاعفت الأسعار ثلاثة مرّات عن معدّلها الطبيعي، وأصبح كيس رقائق البطاطا بثمن كيلو البطاطا الطبيعية.

وأضاف الطفل لعمّه أن نظام العولمة والضغوط الذي مارسه صندوق النقد الدولي لتعويم الأسعار وفرض السوق المفتوح، أسفر عن دخول السنيكرز والمارس بأسعار تقارب أسعار المنتجات المحليّة، ولشرائها، يتوجب عليه الحصول على عيديّة أكبر من تلك التي بحوزته.

من جانبه، أشاد العمّ بجيل هذا اليوم، ومدّ يده إلى جيبه وأعطى الطفل رزمة من النقود، تفادياً للإحراج والفضيحة أمام العائلة لعدم فهمه شيئاً مما قاله الصغير، مؤكّداً لزوجته أن جدول الزيارات لهذا اليوم، وبقية الأيام، قد ألغي حتّى إشعار آخر.