PHOENIX, AZ- MAY 24: SCENES FROM THE DEPARTMENT OF DEFENSE INTELLIGENCE INFORMATION SYSTEM (DoDIIS) Worldwide Conference in PHOENIX, AZ: Some business done at the conference is done in private meetings off to the side of the convention floor. May 24, 2010. Phoenix, AZ (Michael S. Williamson/The Washington Post) StaffPhoto imported to Merlin on Sat Jun 26 02:18:02 2010

بدايةً، أشير إلى أنّ نشر شبكة الحدود لمقالي مع هذه المقدّمة، ما هو إلا مؤامرة تستهدفكم وتستهدفني أنا شخصياً، إذ يحرص المحررون البائسون على تضليل القرّاء وإقناعهم بأنهم أمام نصوص ساخرة، لكي لا يأخذوا المعلومات الواردة فيه على محمل الجد.

إن واقع الحال أخطر وأبعد من هذا، وهذا المقال، يؤكّد ما ذهب إليه البعض ممن اكتشفوا الحقيقة بخيالهم الواسع ودون أي بحث، هؤلاء الذين تبرّعوا طوال الفترة الماضية بوقتهم وجهدهم، وبوقت القرّاء وجهدهم أيضاً، لينشروا تعليقاتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي في محاولة شريفة صادقة لتوعية الأمّة.

مرفق جزء من رسالة وجدتها على سطح مكتب حاسوب رئيس التحرير

أيها الأعزاء، لقد سمحت لنفسي بأن أكون جزءاً من المؤامرة الخسيسة لفترة بسيطة، واكتسبت ثقة رئيس التحرير وسكرتيرته وأحد الكتّاب، ذلك الأشقر الطويل ذو العيون الزرقاء والحنك الفتّاك. تغلغلت في صلب هذه المنظمة لأكشف لكم الحقائق، وتمكنت أخيراً من التسلل إلى “الغرفة البيضاء”، حيث يعقد كبار الكتّاب المتآمرين اجتماعاتهم السريّة، لأجد أكوام رسائل وملفات وتحويلات نقدية من جهات تعرف بعدائها للعروبة والتاريخ والجغرافيا والأخلاق الحميدة. وتالياً، أعرض عليكم نزراً يسيراً من المصادر التي تموّلهم لينشروا السموم في عقولكم:

النباتيون: يتقدم النباتيون الجبهة الثقافية للحرب. فهم بعدائهم لِلُّحوم، يهاجمون ٨٥٪ من أصناف الطعام العربية، كالمنسف والكبسة والمندي والكسكسي وحتى المسخن، ويسعون لنشر أفكارهم الغربية المنحلة عبر نشر طعامهم السفيه. ويتلقى العاملون في الحدود وجبات حمّص وفول يومية منهم لقاء ولائهم واستمرارهم بالعمل ونشر الأكاذيب.

أبو صطيف بكر علي أحمد اللوز: أنا متأكّد أن الشكوك راودتكم عن مستوى تورّط رجل الأعمال الألمعي والمليونير أبو صطيف بكر علي أحمد اللوز بالموضوع، فهو لم يخجل أبداً من نشر اسمه في جميع أنحاء الموقع ليرسّخه في عقولنا الباطنة. يهدِف أبو اللوز عن طريق هذه المؤامرة بأن يصبح نائباً سابقاً في مجلس النّوّاب. وهو ما يزال بانتظار اللحظة المناسبة لإجراء الانتخابات في وقت مليء بالفوضى في البلاد، كي يتم حل مجلس النّوّاب بسرعة عقب تشكيله، وبهذا، يحصل على مزايا النائب السابق دون التورّط بحضور الجلسات الانتخابية.

النساء: تقوم النسوة بِرَشِّ المال على كتاب الشبكة وكأنّهم راقصات في نادٍ ليلي. وفي المقابل، ينشر الموقع مواضيع تدعو لمنح المرأة حريّتها ومساواتها مع الرجال! إنّهم يغسلون العقول بخبث شديد، ليترك المجتمع المرأة لتذهب للعمل وكسب المال دون انتظار قوامة من أحد، وليسمح لها بالبقاء خارج المنزل لما بعد السادسة مساء.

الملك فيغا: ضمن المؤامرة الكونية الكبرى علينا وعلى مقدراتنا، وبدون وجود جريندايزر لحمايتنا، أرسل الملك فيغا مخلوقاته الفضائية لعقد حلف مع الحدود. ولمساعدتهم في مهمّتهم، أرسل ملك المخلوقات الفضائية بدلاً من حقائب من أموالهم التي كانت لتثير الشك أمام الناس والبنوك، بعقول كبيرة جداً لكتّاب شبكة الحدود ليتمكنوا من السّخرية من العالم العربي إلى أن ينهار.

وبينما كنّا نعتقد أن المؤسسة التالية بالفعل هي المسؤولة، أستطيع أن أؤكّد، آسفاً، أن لا صلة لها بتمويل الشبكة:

الماسونية: رغم أن هؤلاء هم رأس الحية ورأس الفتنة والشر والمحرّض الأساسي لكل المؤامرات على هذا الكوكب، ومع أني رأيت أحدهم يتناول شوكولاتة رسم عليها هرم أو عين أو قطة أو ما شابه، إلّا أن عدم امتلاك جميع أفراد الفريق لسيّارات كاديلاك جديدة، يعتبر دليلاً على عدم تلقيهم الدعم الماسوني حتى الآن. ولكني أراهن أن استمرارهم على هذا النحو سيساعد الماسونيين للوصول إليهم وأخذهم إلى مخبئهم تحت الأرض ليتناولوا الكركند المحشو بالمحار.

باستطاعتك الاعلان هنا

مقالات ذات صلة