cameron-president-recep-tayyip-erdoganتقدّم الرئيس أردوغان إلى الحكومة البريطانية بعرض سرّي لشراء مقعدهم في اليورو، وجاء العرض في حقيبة مليئة بالليرات التركية وضعت تحت طاولة رئيس الوزراء، مرفقة برسالة جاء فيها “إذا كنت ترغب في المزيد من ذلك فلدينا الكثير، ولكن، عليك أن تعطينا كرسيكم في الاتحاد الأوروبي”.

وتعهد أردوغان في عرضه برفع درجة الأمان في بريطانيا وعموم أوروبا، عبر إغلاق جميع منافذه الحدودية، باستثناء خطوط النفط من تنظيم الدولة الإسلامية، ووقف إغراق الأسواق الأوروبية باللاجئين، وإغراقهم في البحر إن لزم الأمر. مؤكّدا التزامه بخلق حدود جديدة مع إسرائيل واحتلال شمال سوريا لمنع أي حركات انفصالية قريبة من الاقتراب من الحدود الأوروبيّة الجديدة.

ولم ينس الرئيس التركي التذكير بالحضارة والإنجازات التي قدمتها تركيا للبريطانيين والأوروبيين، كإحضار الطعام الرّخيص لتلك الدّول، ونشر مطاعم الشاورما والكباب التي تقدّم خدماتها حتّى ساعة متأخّرة من الليل، بعكس مطاعم السمك والبطاطس التي تغلق أبوابها مبكّراً. ثم كرّر في الفقرة التالية موضوع الشاورما لترسيخ الموضوع والتأكيد على أهميته.

من جانبه، قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن الموافقة على العرض، يجب أن تشمل كفالة أردوغان بإعادة سعر الجنيه الاسترليني إلى ما كان عليه، وتسديد الديون المترتبة على بريطانيا جراء استفتائها وخروجها من الاتحاد.

مقالات ذات صلة