شاب يتمكن من إثبات عزيمته في رمضان ويمتنع عن التهام تاسع وعاشر حبة قطائف

Fat man eating hamburger seated on armchair. Style fast food.

نجحَ الشاب كُ.أُ. في الامتناع عن تناول تاسع وعاشر حبة قطائف، ليثبت لنفسه، وللعالم، قوة إرداته وقدرته على قهر غرائزه ولجم اندفاعاته فيما يتعلق بالطعام، وليؤكّد أنّ ما قاله معلمه في المدرسة عن عدم جدواه في شيء سوى الأكل، غير صحيح.

وكان الشاب قد تناول فطوره وأتبعه بالكنافة ثم القطائف، ولم يشعر بالمعاناة قبل الحبّة الثامنة من القطائف، التي أودت به في نوبة غثيان، تبعتها غيبوبة سكّر مؤقتة لم تتجاوز مدتها بضعة دقائق. وعندما وقعت عينا الشاب على الحبتين التاسعة والعاشرة، اندفعت خلايا جسده تطالبه بالمزيد. إلا أن دماغه ترجّاه بألّا يفعل. وبعد صراع طويل مع هذا التضارب مع نفسه، وضع الحبتين جانباً، وتناول حبتي قطائف عصافيري، إذ من المعروف أن الحلويات الصغيرة لا تدخل في الحسبان.

وتشير أفراد من عائلة الشاب أنّه يبدي عناية فائقة بأحواله الصحيّة والغذائية، فهو يثابر على تناول الطعام الخاص بمرضى السكري إلى جانب الطعام الخاص بمرضى القلب مع طعام مرضى البنكرياس والكلى والكبد، كلّها في الوجبة الواحدة، إضافة إلى أنّه لا يشرب سوى المشروبات الخالية من السكّر مع وجبات الشاورما الدّبل والبرغر.

من جانبها، تقول والدة كُ.أُ.: “أعتقد أنّه يواجه مشكلة في الغدة الدرقية، كما أنّ عظمه عريض جداً، لاحظوا صلابة كرشه الكبير، إنّ حجم عضلاته هائل جدّا، ولذلك، فهو لا يجد أيّ ملابس تناسب قياسه، رغم الحمية الغذائية القاسية التي يقوم بها”.