00006328893-959x640

منح الرئيس عبدالفتاح السيسي القضاء المصري مهلة ٢٤ ساعة للطعن في نفسه والاعتراف بأن الحكم ببُطلان بيع جزيرتي تيران وصنافير كان خطأً فادحاً لن يتكرر، مهدّدا بإحالة جميع القضاة المدنيين إلى القضاء العسكري، ومحاكمتهم بتهمة التخابر مع ضمائرهم وعصيان الذات السيسية العليا.

وقالت مصادر سعودية مطّلعة أن الملك سلمان عنّف الرئيس السيسي خلال حوار هاتفي، واتهمه بخداعه والتلاعب به ببدلته العسكرية ونياشينه اللمّاعة ونجومه البراقة، ليوحي بأنه شخص قويّ قادر على عقد صفقات بيع الأوطان.

وأضاف ذات المصدر: “لقد احتدّ الملك، ووصف السيسي بالضعف وعدم القدرة على السيطرة على شيء بسيط وتافه كالقضاء، وهو ما يستطيع أصغر أمير سعودي القيام به، كما طالبه بإعادة الأموال والهدايا التي منحه إياها في أسرع وقت ممكن. ولم يتمكّن الملك من إكمال حديثه، إذ تذرع السيسي بنفاد بطارية هاتفه لإنهاء المكالمة”.

من جانبها، أكّدت مصادرنا المصرية المطّلعة أن السيسي بدأ يعدّ نفسه للبقاء رئيسا للجمهورية للـ ٤  فترات المقبلة، ليتمكن من جمع المواطنين ومجوهراتهم وبيعهم لسداد ديون السعودية، في حال فشله في إنقاذ مصر من القضاة الفاسدين.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة