1382201_1280x720

ستموت الحوريات لدى رؤيتك

أقدم أحد الشواذّ على افتعال  مجزرة في ٥٠ شخص من روّاد أحد النوادي الليلية في ولاية فلوريدا، لكراهيته لميولهم الجنسية المختلفة عن ميوله، أو لتشابهها تشابهاً شديداً بعدما كسر أحدهم قلبه هناك.

وكان الشاب قد عانى مطوّلا من رفض المجتمع لميوله وانتماءاته الشاذة، وهو ما ولّد لديه حقداً دفيناً على الحياة، ولكنّه سرعان ما وجد في تنظيم الدولة الإسلامية حضناً دافئاً احتواه وعلّمه حبّ النساء، ليذهب إلى آخرة يصعب على الحوريّات فيها أن يرفضنه.

وقال الناطق باسم جماعته الشاذّة: “لقد استخدم عمر متين حقّه بالتعبير، وهو حرّ في التعبير عن كراهيته، وعلى العالم المتحضّر احترام رأيه. أمريكا هي بلد الحرّية، ونتوقّع أن تسمح له بالتعبير عن رأيه كما يريد. أمّا بالنسبة لزوجته، فنرجو ألّا تتمتع بحرّية الرأي وعدم إفشاء أسرار الزوجية وذكره بالسوء عندما كان يضربها ويربّيها”.

وفي ذات الإطار، وزّع التنظيم الحلويات والجواري والغلمان على المواطنين والسبايا والجواري والغلمان، وأقام احتفالاً تخلّلته خطابات عن مآثر أخيهم وجماله والسلفيّات التي يلتقطها، مُشيدين فيه إيثاره على البقاء في بلاد الكفّار ونواديها الليلية ليلاً نهاراً ومعاشرة شبابهم، رغم قدرته على العودة إلى بيته في طالبان أو القاعدة أو تنظيم الدولة الإسلامية حيث يمنع المثليون من الوجود.

مقالات ذات صلة