أم جعفر تكتب: أختاه، الملح الملح!

Fadwa Um Jaffarبقلم أم جعفر – جميع الحقوق محفوظة لصالح أبو جعفر

أخيراً جاء رمضان، أنا سعيدة جداً، آه كم أحبك يا رمضان، ولكن، ليس بقدر حبّي لأبو جعفر. ولكي لا تذهبوا بعيداً في الظنون والشبهات المحرمة، فقد كنت اتحدث عن الشهر المبارك، وليس عن رجل أجنبي يدعى رمضان، معاذ الله.

في كل رمضان، ومنذ أن ابتاعني أبو جعفر وأنا في الرابعة عشرة من عمري، أتوقّف عن التنزه في غرفة الجلوس أو الحمام. وأستغلّ وقتي في المطبخ لأعدّ أشهى أصناف الطعام كالخراف المحشية والقطائف وغيرها، فزوجي بحاجة لأن يملأ بطنه، بعد ساعات طويلة ومتعبة قضاها في الإحساس مع الفقراء ومطاردة غير الصائمين ومعاقبتهم في الحياة الدنيا، قبل إرسالهم إلى جهنّم وبئس المصير.

كم أنتِ غبية يا أم جعفر، إن الطعام مالحٌ بشكل لا يطاق، أو، ها قد نسيتي إضافة الملح أيتها البلهاء، هذا ما يردده أبو جعفر على مسامعي في كل رمضان قبل أن يبرحني ضرباً، وهو محق تماماً، فأنا أواجه مشكلةً كبيرةً في ضبط الملح في الطعام، فعندما أكون صائمة، لا أستطيع التذوق ومعرفة كم يحتاج الطعام من ملح ليكون على ذوق زوجي الذوّاق المرهف. فأبو جعفر، ورغم ميوله اليمينية الخالصة، إلا أنه وسطي عندما يتعلّق الأمر بالملح.

هذا العام،  قررت أن أستخدم عقلي الناقص لحل الأزمة، فكّرت وفكّرت، وبعد عصف ذهني شاق، وجدتها أخيراً: سأستعين بجارتي جوزفين، موظّفة الأمم المتّحدة القادمة من بلاد الكفار، سأجعلها تتذوق الطعام وتعرف كم يحتاج من الملح، فتلك الكافرة الفاجرة لا تحترم معتقداتنا ولا تصوم، وترفض أن تعتنق الإسلام، رغم جهودي المتواصلة أنا و”أم حفصة” لإقناعها بأن تُسلم وتعيش النعيم الذي نحن فيه، وتتزوج من صديق زوجي الوسيم “عبيدة”، الذي يحلم بالهجرة إلى بلادها، لإكمال مشواره الدعوي والجهادي في بلاد الغربة.

اتصلت بها ودعوتها لتشاركنا وليمة الإفطار، في الحقيقة، لم أرغب أن تحضر معنا إلى المائدة، حتى لا يشتهيها زوجي أو ابني جعفر، أو الأسوأ، أن يفتن بها الاثنان ويرغبان بها معنا في الفراش. قلت لنفسي، سأقضي غرضي منها وأطردها من المنزل، فالحرب خدعة، ولا بأس في بعض الكذب الأبيض عندما يتعلّق الأمر بالكفّار.

وصلت جوزفين إلى منزلي والابتسامة تعلو وجهها، استقبلتها بحفاوة وأدخلتها المنزل. المسكينة المغفلة، إنّها تظن أنني دعوتها احتراماً لها، أو لأنني أؤمن بالمساواة. كدت أن أشفق عليها للحظة، ولكني تذكّرت أنها كافرة من أهل النار، فكففت عن ذلك.

قالت لي: “أنا ممتنّة جداً لدعوتكِ، أنتم في الواقع أناس طيبون وليس كما تصوّركم الـ”البي بي سي” و الـ”سي إن إن” كوحوش وإرهابيين. سأنقل هذه التجربة إلى بلادي، وسأخبر صديقي عنكم وعن كرمكم”.

ألا لعنة الله عليكِ أيتها الزانية، كيف تتكلمين عن صديقك هكذا دون خجل؟، حملت السكينة لأقيم عليها الحدّ فوراً، ولكّني كظمت غيظي لأنها لم تكن قد تذوّقت الطعام بعد، ابتسمت في وجهها وقلت لها:”هذا واجبنا يا جوزفين”.

أدخلتها مطبخي، وأوهمتها أنني سأعلّمها كيف تطهو طعامنا المحلي، ثم طلبت منها أن تتذوق الطعام، فتذوقته وأبدت اعجابها:

> ” أوه، إنه طعامٌ لذيذٌ حقاً يا أم جعفر”.

< ” شكراً يا عزيزتي، ولكن أخبريني، هل يحتاج المزيد من الملح؟، أم أنه جيدٌ هكذا؟”

> ” لا، كمية الملح متوسطة، ولا أعتقد أنه يحتاج للمزيد، ولكن أخبريني عن وصفة هذا الطعام اللذيذ، لقد أحببته كثيراً، وأود أن أطهو مثله لصديقي عندما أعود لبلادي”.

< “حسناً، نصف كيلو من لحم الروافض الطازج، كبدة ملحد منقوعة بدم يهودي لمدة يومين، ملعقتين من دماغ إمرأة سافرة متبرجة وثلاثة…”.

هرعت جوزفين نحو الباب وهي تصرخ وتولول، ههههه، لقد هربت، ولن أراها ثانيةً بعد ذلك.

في المساء، تناولت الطعام مع حبيبي، كنت أطير من الفرح مع كل لقمة يأكلها، التفت نحوي وقال: “آه يا أم جعفر، والله إنه لطعام شهي، والملح، لقد وضعت القدر المناسب هذه المرّة، فعلاً، إنه لذي ـ.. مهلاً، كيف عرفت مقدار الملح وأنت صائمة؟ هل أفطرت أيتها الكلبة؟، والله لأجعلنّ من أسنانك مسبحة، والله لـ …”

لم أنتظره ليكمل كلامه، ناولته العصا وتمددت أمامه: “تفضل يا حبيبي، أنا زوجتك ومِلك يمينك وشمالك وقدميك أيضاً”.