بدأت الآنسة سوسن ليبيدات صباح اليوم حمية قاسية لتحقيق طموحها وإنقاص وزنها وسط تمنيات أمّها وخالاتها وعموم أقاربها بالتوفيق والنجاح، woman-eating-apple-in-officeوتمنّيات صديقتها المكيودة حنان وابنة عمها سيرين بالفشل والبقاء بدينة لتشعرهن بأنهن جميلات.

ولإتمام المهمة، ابتاعت الفتاة لنفسها ملابس رياضية وسمّاعات أذنين وجهاز ركض منزلي، كما اشتركت في نادٍ رياضي، لإثبات جدّيتها بهذه الحمية، وأملاً في أن تقوم باستخدام أي منهم في يوم من الأيام.

وتعد هذه تاسع محاولة تخوضها الفتاة هذا الشهر، وفي رواية أخرى هذا الأسبوع، بعد أن جربت كافّة أنواع الحمية كحمية آتكينز والجريب فروت، والحمية النباتية والغذاء غير المطبوخ والديتوكس، إلّا أن استخدامها لجميع هذه الحميات في نفس الوقت أدّى إلى زيادة وزنها ١٢ كيلوغراماً، وعدم قدرتها على ارتداء بنطالها المفضّل بعد أن تمزّق من شدّة الضّغط.

وكانت السيدة أم سوسن قد واجهت ابنتها أكثر من ٨٢ مرّة بأغلفة الشوكولاتة والبسكويت والبوظة وعلب الحلويات الشرقية التي عثرت عليها في جيوب ملابسها وحقيبتها وخزانتها وتحت السرير، مؤكّدة لها أن تناولها الطعام خلسة لا يعني أنه لم يحدث، بدلالة الكيلوغرامات التي لم تفقدها حتى الآن.

وفي هذا الصدد، تقول سوسن : “كل يوم أقول لنفسي، غداً سأبدأ الريجيم الحقيقي، أما اليوم فسأودعه بتناول ما أشاء، وفي اليوم التالي أفعل ذات الشيء، إنّه لأمر مرهق جدّاً. أنا لا أنظر إلى نفسي كشخص بدين، حالياً، أنا إنسانة مكتملة، وأكثر من مكتملة، لدرجة أن الناس يقولون أن عليّ أن أفقد نصف حجمي الحالي لأجد متسعاً في حياتي لنصفي الآخر.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة