أعلن رئيس هيئة السياحة والسّياح عن إنشاء أطول سلسلة من المنتجعات  السياحية في العالم على طول الطريق المؤدّي إلى تحرير فلسطين. ويعتبر هذا الطريق من أطول الطرق في العالم لمروره بكلٍ من بيروت وجونية وعمّان والجزائر واليمن الجنوبي، كما يمر في عواصم النفط والعواصم الغربية النظيفة، إضافة إلى بنما، والتي أضافها إلى اللائحة نجل السيد الرئيس القائد الأخ البطل أسير هواجسه والشهيد مرّتين أبو مازن  محمود عبّاس.

ولتقديم مفهوم جديد في سياحة المقاومة، سيحتوي المشروع على فنادق خمس نجوم على الطريقة الشرعية، لتتمكّن جماعات الإسلام السياسي كحماس وحزب الله من الحضور، في حين سيضطر مسؤولو السلطة والوفود الأجنبية إلى تهريب الكحول معهم إلى الغرف. وسيشمل المشروع عدّة شاليهات وفلل وخيام تصلح للإقامة المؤقتة، ٦٨ سنة على سبيل المثال، بالإضافة إلى قاعات للمفاوضات العلنية وأخرى لغير المباشرة وغرف للتفاوض مزودة بطاولة مرتفعة تسمح لمفاوضينا بتقديم التنازلات دون أن يضطروا للانحناء تحتها.

وسَيُزَيَّن المشروع بخارطة كبيرة لفلسطين توضّح أماكن تواجد الشعب الفلسطيني في الماضي والحاضر، وجميع الطرق التي تؤدي إلى فلسطين. كما ستعلّق ملصقات تتحدث عن النكبة والنكسة والانتفاضات ومراحل المفاوضات في كامب ديفيد وأوسلو ووادي عربة وغيرها.

6267547584a3f33043501b7.65063854

مشوار المليار ميل يبدأ بخطوة

ولم ينس المشروع الناحية الثقافية للنضال، إذ سيحتوي مسرحاً دائرياً يصلح لاستضافة فعاليات المقاومة الأدبية كالشعر الرنّان والمسرح المباشر والغناء الثوري الحديث المموّل، وورشات العمل عن المفاوضات السلمية وكيفية تطويع الزمان والمكان ليصبحا مناسبين.

يذكر أن هذا المشروع، على الرّغم من أنّه الأكبر، إلّا أنّه ليس الأول من نوعه في المنطقة، حيث بنت بعض العواصم العربية مناطق سياحية مشابهة وغرفاً وشققاً فندقية تصلح للتأجير بالساعة ومجهّزة لاستقبال المفاوضات الماراثونية والمفاوضات السريرية.

 

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة