ببغاء يطالب صاحبه بالتوقف عن ترديد أقوال المسؤولين

13174018_716859085083986_5330895868635404713_n

توقف، توقف، توقف، توقف، توقف، توقف

طالب الببغاء كُ.أُ. صاحبه بالتوقّف عن ترديد الـ أي كلام الذي يطلقه المسؤولون والزعماء في الاجتماعات ووسائل الإعلام المختلفة.

وعبّر الببغاء عن خيبته العميقة بصاحبه لتكراره أفكاراً مهترئة وشعارات بالية مثل: “بالروح بالدم نفديك، ومشوار الإصلاح يبدأ بخطوة بعد ألف ميل، والأمن والأمان والأمن والاستقرار والأمان، ولسنا جاهزين بعد للديمقراطية، واحمد ربّك لأنّك نعيش أفضل من الدول المجاورة، وهذه الشعوب مثل الزنبرك وعليك أن تدوسها وإلا فإنها ستقفز في وجهك”.يضيف الببغاء: “أردّد كلام الآخرين دون أن أفهمه لأضحكهم فيمنحوني الطعام والشراب. لكن هذا الحيوان الذي اشتراني ووضعني في القفص يكرر خطاب النظام حتى عندما لا يتعلّق الأمر بمردود واضح”. وتابع: “لقد حاولت، حاولت مجاراته بتكرار هذه الترّهات، لكني كنت أختنق بضميري كلّما صدرت منّي عبارات مثل “يعيش يعيش يعيش”، لأنني، في حقيقة الأمر، أريد أن أقول “يموت يموت إرحل يلعن روحك كلب”.

وكانت مجلّة “حسب ونسب” الأمريكية قد نشرت مؤخّراً دراسة جينية شملت الشبيحة والبلطجية والسحّيجة في المنطقة العربية، حيث أثبتت وجود تشابهٍ جينيّ بين هؤلاء وطائر الببغاء بمقدار ٢١٪، كما وجدت رابطاً يجمعهم خلقياً وأخلاقيّاً مع الأفاعي والسحالي والنباتات المتسلّقة. وهو ما اعتبرته الدراسة خطراً وجودياً يهدد بضياع هويّة الحيوانات الأخرى وسمعتها وحضورها في شريعة الغاب.