img630370تسلّم الرئيس السوري بشّار الأسد ظهر البارحة من رئيسه الروسي بوتين رسالة هاتفية تضمنت دفعة من القرارات السيادية السورية للفترة المقبلة.

وتشمل القرارات الروسية توقف النظام السوري عن الولدنة، والالتزام بوقف إطلاق النار والبراميل المتفجرة، واحترام قرارات الهدنة وتمديد الهدنة، والتهدئة وتمديد التهدئة التي اتفق عليها الروس والأمريكان.

من جانبه، اعتبر الناطق الرسمي باسم الأسد بأن “الأشقّاء الروس جزء لا يتجزأ من النظام والنسيج الاجتماعي السوري، حالهم كحال الإيرانين وحزب الله وبقية الأصدقاء، إن نصائحهم وتعليماتهم ليست تدخلاً أجنبيا أو املاءات خارجية، ولا يعد الامتثال لسياساتهم ارتهاناً للخارج، فهم لا يعترضون على مواقفنا الثابتة، كبقاء الأسد رئيساً إلى الأبد، أو بقاء الأسد رئيساً إلى الأبد ..”.

وعلى الرغم من التهدئة على الأرض، تستمر المعارك السورية التقليدية في الصحف والفضائيات، وهو ما يعني استمرار الجماهير بالاستمتاع بمقطوعات الرفض والممانعة والإمكانات العسكرية والزمان والمكان والتحرير والجولان وفلسطين وغيرها من الاسطوانات الكلاسيكية الشيّقة.

يذكر أن وفود المعارضة السورية استلمت نسخاً من قرارات ثورية سيادية مشابهة من أشقّائهم الأمريكان والأتراك والسعوديين والقطريين.

مقالات ذات صلة