تعتزم وزارة السياحة تعويض جميع من اشتروا تذاكر حفل “مشروع ليلى” ببطاقات مجانية لحضور حفل في كلية الشريعة. وستتناول فعاليات الحفل قضايا إشكالية كالجن والمثلية الجنسية و”الإلحاد بين الموضة والاعتقاد” وعبادة الشيطان وغيرها من المواضيع المثيرة التي ستعوض جمهور “مشروع Mashrou_Ibn_El_Leil_Sajilni-02_1458466243769ليلى” عما فاتهم بالحفل الأصلي.

وكانت السلطات قد منعت حفلا للفرقة المذكورة في المدرج الروماني، بحجة عدم انسجامه مع العادات والتقاليد وهوية المكان. وتدرس الوزارة حالياً مشروعاً يمنع جميع الجنسيات من ارتياد المدرج، باستثناء مواطني الامبراطورية الرومانية العتيدة.

وفي لقاء خاص مع الحدود، قال وزير الداخلية بأن “العادات والتقاليد والهوية خط أحمر لن نسمح بتجاوزه، نحن دولة قانون ومؤسسات، سنفرض سيادتنا على كل شيء ولن نسمح لأي كان بأن يغني على ليلاه، وإذا لزم الأمر، سنغلق المدرج الروماني ومشروع ليلى والجمهور أيضاً”.

على صعيد متّصل، صرّحت وزيرة الثقافة أن لا علاقة لوزارتها بمنع أو قبول أي فرقة فنية، مؤكّدة أن الأمر يدخل في صلاحيات المخابرات ومحافظ العاصمة والأجهزة الأمنية فحسب، وكل من لا يحب أسلوب الفرقة بالغناء.

يذكر أنّ السلطات نجحت خلال الفترة الماضية في منع جميع التجمّعات والنشاطات الفكرية كالعروض الثقافية والنقاشات الفكرية والمظاهرات والأحزاب والاعتصامات والوقفات الاحتجاجية، ولم يتبق أمامها سوى إغلاق التجمعات التي تتعارض مع مزاجها المتقلّب.

مقالات ذات صلة