كيف، لماذا، أين، وبأي خيوط تحاك المؤامرة ضد الأقصى؟ هل كنت تعلم أن الأقصى في خطر؟ وأنّ المؤامرة قد وصلت حيز مجال مراحل تنفيذ التنفيذ؟ هل كنت تعلم أن الطريق إلى القدس يمرّ عبر أحد فروع مطعم ماكدونالدز؟

<> on March 2, 2010 in Jerusalem, Israel..الحدود تنفرد بنشر المخطط الصهيو – صليبو – أمريكو – ماسوني لهدم الأقصى وقبّة الصخرة وغيرها

خطوات المؤامرة الحقيقية، بعكس المؤامرات التي تتحدّث بها الأنظمة العربية الرذيلة

١. تقسيم الأراضي العربية إلى مساحات غبية مغفّلة في جلسة سمر بين موظفي سفارتين غربيتين: سيجتمع دبلوماسيان غربيان، وسيكون اسم أحدهما مارك سايكس، والآخر فرانسوا بيكو، سيعقدان اجتماعاً ويسمحان للصحافة بالتقاط الصور. بعد ذهاب الجميع سيغلقان الأبواب ويقيمان ليلة سمر، سيخرج كلا الرجلين زجاجات الخمر التي اشترياها من السوق الحرّة ويبدآن جلسة سكر وعربدة، سيتابعان راقصة تهزّ صدرها الوفير مداعبة خيالهما. بعد الكأس السابع، سيتضح جلياً أن المجرّات والكواكب والحضارات جميعها تدور حول خصر الراقصة الفتّاك، وفي هذه اللحظة، سيفرد الرجلان خريطة المنطقة والأقلام والمساطر على الطاولة الثملة ويبدآن عملهما الحقيقي لتقسيم المنطقة.

في البداية، سيستعملان المساطر وكأنهما يدركان ما يفعلان، وسرعان ما يتضح أنهما سكارى بالفعل. فيرميان المساطر جانباً ويعتمدان على خطوط أيديهما. بعد ذلك، سيعقد مؤتمر في مدينة سان ريمون، لمراجعة التقسيمات وتقسيم المزيد والتأكد من بقاء المنطقة على كف عفريت بشكل دائم.

٢. وضع زعماء دمى في أكناف بيت المقدس، وفي لفيف أكناف جوار محيط بيت المقدس: يجلس الزعيم الدمية على الشعب، وتحركه الجهات الخارجية لمنع الاعتراض والحشد والرباط والجهاد، كما لو أن شعوبنا تتزاحم عليها. سيتلقّى الزعيم الدمية هبات ومساعدات وأموال، وسيأكل قوت الشعب لوحده دون أن ينفزر. سيقف الزعيم الدمية وراء المنبر ويقوم بحركات عصبية تخيف الناس، أو تشجعهم، أو تلخمهم، وفي حالات الاعتراض، سيحرك الزعيم دباباته وجنوده لقتل الشعب الذي يجلس عليه، وعندما يفشل، سيحرّك الشعب ضد الشعب.

٣. استبدال شعب بشعب آخر: تخصص التقسيمات سابقة الذكر مساحة بحجم “اسرائيل” واحدة مخصصة لاستيراد شعب مختار بعناية لهدم الأقصى، لأن العرب ما عادت تستطيع هدم ولا بناء أي شيء، فلا بد من الاستعانة بخبراء الأجانب. يتعين على السكّان الأصليين مغادرة هذه المساحة فوراً، وإلا، فإنهم سيضطرون لمواجهة هذا الشعب المختار من قبل بريطانيا، وفي يديه سلاح لا يطلق النار بالعكس.

٤. شراء آليات حديثة لهدم الأقصى: نعم، فهذه من أعقد المصاعب التي تعيق هدم الأقصى. فمن حديد باب الأقصى من حديد، كما يعرف الجميع، وفي داخل المسجد أجزاء مطلية بالذهب، ويدخل الحجر في تكوين المبنى أيضاً، كما توجد في قبّة الصخرة، صخرة، لا تلامس الأرض. كل هذه التفاصيل تعقّد عملية هدم الأقصى وقبة الصخرة. ولذلك، سيلجأ الاحتلال، مدعوماً من الصليبيين الكفّار، لشراء بلدوزرات عظيمة أقوى من فيلة أبرهه الأشرم، وسيستخدمها في هدم البيت الحرام المسجد الأقصى وقبّة الصخرة، تماماً كما يهدم بيوت المقاومين والبيت الفلسطيني برمّته، وسيسوّيها جميعاً بالأرض كما تسوى الأرضيّات قبل عملية تبليط مساحة ما، مثل البحر على سبيل المثال.   

 

باستطاعتك الاعلان هنا

مقالات ذات صلة