Teenager-boy-and-girl-friends-holding-hands

خدش الحياء العام

في سابقة تتكرر دائماً، اعترفت سهى وزّات لصديقها طلال بلّام أنّه أوّل رجل عرفته، وأنّه الحب الأول والأخير في حياتها، وأنّها لم تعرف الرجال من قبله، كما أعربت سهى عن شعورها بأنه طنجرة وأنها هي غطاؤها.

ونفت الآنسة وزّات أن يكون أي من الشبّان الذين تحدّثت إليهم قبله رجلاً حقيقياً، مؤكّدة بأن معرفتها بهم لم تتجاوز حدود الزمالة، وأنها حذفت أرقامهم من هاتفها كما حذفتهم سابقاً من حياتها وصفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بها. تقول سهى” لم أعد أتحدّث إليهم بتاتاً، والله العظيم، لقد وجدت أخيراً أفضل رجل في العالم، لقد خلقنا لبعضنا، أنظر إليه كل صباح وأقول، هذا هو بعلي”.

من جانبه قال طلال:” إنه لشيء رائع أن تجعل الدنيا محبوبتك في بيت جيرانك، وأن يصدف أنّها بنت عم خالك أيضاً. يمكنني لقاؤها عند البقال وتبادل الابتسامات ووجهات النظر حول البضائع المختلفة، في الحقيقة، لدينا الكثير من الأشياء المشتركة، لقد أخبرتني أنّها تكره الكوي والشطف وإعداد الطعام، يا لها من مصادفة رائعة، فأنا أكره القيام بذلك أيضاً!”.

وأضاف طلال: “يمكنني مغازلتها من الشرفة، ومن فوق السطح أيضاً، علاقتنا السطحية رائعة جداً بصراحة، كما أنني رأيتها وهي تنشر الغسيل وتغسل الصحون والأواني بأنوثة عارمة وحركاتها مثيرة، إنّها أجمل إنسانة قابلتها في حياتي، أتمنى أن ينتهي الأمر بنا تحت سقف غرفة نوم واحدة”

وعن علاقاتها السابقة، يقول طلال:  لقد أخبرني عادل ونسيم وثائر بكل شيء جرى بينهم، ولكن هذا لا يهم، لا، لا يهم، لقد أخفت هذا الأمر عني لكي لا تحرجني، عفواً، تجرحني، فقد اختارتني أنا دوناً عن الآخرين، أنا واثق ومتأكّد حتى أبعد الحدود”.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة