وصول طلائع هيئة الأمر بالمعروف إلى جزيرتي تيران وصنافير

559083_10151118473687065_1240331767_n

رجال الأمر بهيئتهم المغرية

في خطوة هي الأولى، منذ نشأة السعودية، وصل صباح اليوم أول فوج من هيئة الأمر بالمعروف من شبه الجزيرة العربية إلى جزيرتي تيران وصنافير. وفور وصولهم، باشرت الهيئة أعمالها لفرض السيادة السعودية على الجزيرتين الخاويتين تبعاً لعادتها في المجمعات التجارية.

ويعتبر أعضاء الهيئة أول سكّان الجزيرة، حيث سيقومون بطرد الجن والأرواح الشريرة ومنع تناول الكحول على الجزيرتين الخاليتين، إضافة للتربّص ببعضهم في الالتزام بالصلاة ومواعيدها، وسيتوّلون مهمّة إلزام حوريات البحر بارتداء النقاب وكامل الزي الوهابي. كما سيتأكدون من مطابقة جميع البضائع المارة عبر مضيق تيران لمعايير الحلال، وبالطبع، سيمنع المصريون من السباحة أو الغوص في محيط الجزيرتين بدون كفيل.

وكان الملك سلمان قد قام بزيارة للرئيس السيسي محملاً بشوالات من الأرُز والوعود، ومقابل ذلك، تنازل السيسي خلال يومين عن جزيرتين لصالح الملك سلمان، بمعدّل جزيرة في اليوم.

ويرى باحثون ونواب مصريون أن تصرف السيسي نابع من حرصه على الوطن من انهيار الدولة المصرية الوشيك، لا سمح الله. وفي حال تحقق هذا السيناريو، لا سمح الله مرّة أخرى، تبقى الجزيرتان بمأمن من تبعات الانهيار. كما بارك خبراء سعوديونّ الجزيرتين الجديدتين لما تتيحانه لعليّة القوم السعوديين من توفير لكلفة استئجار الشواطئ في أوروبا والابتعاد عن المظاهرات المندّدة بوجودهم هناك.