Mideast-Lebanon-Trash_Horo-1

نهر النفايات والذكريات

اعترف مسؤولون لبنانيون، أخيراً، بعدم قدرتهم على حل أزمة الطاقة في الوقت الراهن، لعدم رغبتهم في القيام بذلك، ولإضاعتهم ملف الكهرباء وسط أكوام النفايات التي تتكاثر في البلاد على شكل زعامات طائفية.

وكانت الدولة قد حاولت إعدام النفايات باستخدام الكهرباء، وعندما تنبّهت إلى عدم وجود الكهرباء، اقترح أحدهم استخدام المياه في البحر لتوليدها، لكنهم فوجئوا بوجود بحر من النفايات، وهو ما دفع أحدهم لاقتراح استخدام بحر النفايات في حل أزمة النفايات، وهو الطريقة المستحيلة التي تفضّلها الدولة اللبنانية للخلاص من أزماتها: حل الأزمات بأزمات أكبر إلى أن يغدو الخلاص مستحيلاً.

ويرى مراقبون أن إضاعة هذا الملفّ يشكّل إضافة نوعية لتشكيلة الملفّات التي أضاعتها الدولة في السابق مثل، عدّوا على أصابعكم: الحرب الأهلية، ومحاسبة المجرمين، والمفقودين، والمهجّرين، والمديونية، والبطالة، والسيادة، والرئاسة، ومستقبل البلاد.

مقالات ذات صلة