دونالد ترامب: يجب منع المرأة من القيادة | شبكة الحدود Skip to content

دونالد ترامب: يجب منع المرأة من القيادة

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

أيّد مرشح الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب في خطاب له مساء البارحة منع المرأة من القيادة، داعياً العالم للاقتداء بالسعودية واعتبار هيلاري كلينتون ناقصة عقل ودين، وذات كيدٍ عظيم، وعدم السماح لها بقيادة البلاد ولا السيارات ولا حتى الدراجات الهوائية ثلاثية العجلات.

ويخشى العديد من المراقبين أن يقوم ترامب، في حال استلامه مقاليد الحكم، بتحويل جناح في البيت الأبيض لمجمع تجاري لعرض منتجاته، وتأجير بعض الغرف كشقق مفروشة لليلة واحدة.

كما أشارت مصادر مقربة من حملة ترامب الرئاسية إلى أنه بصدد توقيع عقد لبرنامج واقعي جديد بعنوان “الزعيم الأكبر”، يتضمن فرش مدخل البيت الأبيض بالعجين، وإقامة مسابقة لزعماء العالم كي يمشوا عليه دون لخبطته، وسَيُرمى الفاشلون وراء الأسوار التي سينشئها حول الولايات المتحدة إلى جانب اللاجئين السوريين والمسلمين والمكسيكيين وغير البيض. فيما سيحظى الرابحون بفرصة دخول البيت، إلاّ أن البرنامج سيستمر بتصوير ترامب وهو يضاجعهم ويبهدلهم، وتصويرهم وهم يبكون لاحقاً في دورات المياه.

وتثير مواقف ترامب وتصريحاته موجة من التأييد والتأييد الشديد على مواقع التواصل الاجتماعي، بعكس ما تقوله استطلاعات الرأي عن اعتقاد معظم سكان الكوكب بأنه شخص أحمق ومغرور ومعتوه، وهو ما يثبت نظرية ترامب القائلة بأن المال يستطيع شراء أي شيء، كل شيء، وأكثر.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

السعودية: تأجيل النظر في ملف حقوق المرأة إلى ما بعد تحرير فلسطين

image_post

قررت السعودية تأجيل النظر في قرار “النظر في ملف حقوق المرأة” إلى ما بعد بعد تحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني وإطلاق السجناء والأسرى الفلسطينيين وانتهاء القضية وقيام الدولة واعتراف الأمم المتحدة بها وافتتاحها سفارات في كل بلاد العالم.

وطالب وزير خارجية السعودية نساء بلاده بالصبر، المفتاح الطبيعي للفرج، مبيناً أن الحكومة بدأت بوضع جدول زمني متدحرج لمنح النساء حقوقهن بالتدريج، حيث ستسمح المملكة في مطلع العام القادم للمرأة بقيادة السيارات التي تعمل باستخدام أجهزة التحكم عن بعد، كمرحلة تمهيدية لقيادة المرأة للسيارة مع وجود محرمين ورجل من هيئة الأمر بالمعروف على الأقل.

واعتبر مراقبون القرار الجديد إصلاحاً غير مسبوقٍ في تاريخ المملكة، إذ إنها المرة الأولى التي تتعرف فيها إلى ما تشير إليه جمعيّات حقوق الإنسان بـ”حقوق”، إذ لطالما اقتصرت هذه الكلمة على الأمراء والأجانب العاملين في حقول النفط.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

فاسدون يطالبون بمحاكمتهم وفق الأحكام المخففة لجرائم الشرف

image_post

بعد مطالبات امتدت لدقائق معدودة من قِبل بضعة سياسيين نافذين، قررت السلطات التشريعية محاكمة المتهمين بقضايا الفساد المالي والإداري، وفق القوانين والأنظمة المتبعة مع المتهمين بارتكاب جرائم الشرف، ليحصل الفاسد بذلك على نفس مزايا وحقوق قاتل أخته أو ابنته.

وسيتمتع الفاسدون بموجب هذا القرار بأحكام سجن مخفّفة، حيث سيقضي من تثبت عليه تهمة الاختلاس ونهب المال العام مدة لا تقل عن ربع ساعة ولا تزيد عن عشر دقائق لكل مليون اغتصبه من خزينة الدولة. كما سيتيح لهم القرار التفاخر بسرقاتهم واختلاساتهم باعتبارها أعمالاً بطولية مباركة، طبقاً للأعراف الاجتماعية المتبعة مع مجرمي الشرف.

من جانبها، قالت السلطات المختصة بأنها تعبت من الفساد والأضرار التي يلحقونها بالوطن والمواطنين، مبررة قرارها بضرورة البطش بهم ومعاملتهم معاملة القتلة المجرمين الذين قتلوا أفراداً من عائلاتهم. وبما أن الفاسدين خانوا شرفهم، فمن الطبيعي أن تسري عليهم القوانين والأعراف المتعلقة بجرائم الشرف.