GTY_donald_trumphillary_clinton_sk_150619_16x9_992

أيّ الشَرّين أهون؟

أيّد مرشح الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب في خطاب له مساء البارحة منع المرأة من القيادة، داعياً العالم للاقتداء بالسعودية واعتبار هيلاري كلينتون ناقصة عقل ودين، وذات كيدٍ عظيم، وعدم السماح لها بقيادة البلاد ولا السيارات ولا حتى الدراجات الهوائية ثلاثية العجلات.

ويخشى العديد من المراقبين أن يقوم ترامب، في حال استلامه مقاليد الحكم، بتحويل جناح في البيت الأبيض لمجمع تجاري لعرض منتجاته، وتأجير بعض الغرف كشقق مفروشة لليلة واحدة.

كما أشارت مصادر مقربة من حملة ترامب الرئاسية إلى أنه بصدد توقيع عقد لبرنامج واقعي جديد بعنوان “الزعيم الأكبر”، يتضمن فرش مدخل البيت الأبيض بالعجين، وإقامة مسابقة لزعماء العالم كي يمشوا عليه دون لخبطته، وسَيُرمى الفاشلون وراء الأسوار التي سينشئها حول الولايات المتحدة إلى جانب اللاجئين السوريين والمسلمين والمكسيكيين وغير البيض. فيما سيحظى الرابحون بفرصة دخول البيت، إلاّ أن البرنامج سيستمر بتصوير ترامب وهو يضاجعهم ويبهدلهم، وتصويرهم وهم يبكون لاحقاً في دورات المياه.

وتثير مواقف ترامب وتصريحاته موجة من التأييد والتأييد الشديد على مواقع التواصل الاجتماعي، بعكس ما تقوله استطلاعات الرأي عن اعتقاد معظم سكان الكوكب بأنه شخص أحمق ومغرور ومعتوه، وهو ما يثبت نظرية ترامب القائلة بأن المال يستطيع شراء أي شيء، كل شيء، وأكثر.

مقالات ذات صلة