image

بحسب وكيليكس فإن الحراك الأردني قد يتدخل في الانتخابات الأمريكية القادمة

وردت للحدود معلومات سرية من مصادر مقربة من وكيليكس مفادها أن : “الحراكات الأردنية كانت مسؤولة بشكل مباشر عن إسقاط مرسي”. وتأتي هذه التسريبات في الوقت الذي يتصاعد فيه دور الحراكات الأردنية (وعددها ١١٧) في تسيير شؤون المنطقة بأكملها. وفي الوقت الذي تحاول كل من الولايات المتحدة وروسيا إستقطاب الحراك لجهتهما، تصر الحراكات الأردنية على النأي بنفسها عن تحالفات مع قوى تراها “طارئة على المشهد، وذات قدرات ضعيفة مقارنة بها”.

يأتي تصاعد الدور الحراكي على الساحة الدولية اثر إنتهاء الحراك من اصلاح الاردن سياسيا. فبحسب تصريح المتحدث بإسم الحراكات الأردنية  “لقد تمكنا من حسم ملفات الفساد والأسعار والباص السريع، إضافةً إلى اننا وجدنا ملف التحول الإقتصادي الضائع. فبعد ان أقر ممثلونا في البرلمان قوانين الكسب غير المشروع والمالكين والمستأجرين وعدلنا قانون الإنتخابات، أصبحنا ثاني اكثر دول العالم ديمقراطية. لقد انتهينا من إصلاح الأردن فعلاً، وقد آن الأوان أن نضطلع بدورنا الإقليمي والدولي”.

وقد علق من ناحيته وزير الخارجية الامريكي أن طريقة الحراك المبتكرة باستخدام الفيس لفتح صفحات جذبت العشرات من الناس ذوي التأثير المحدود، بالاضافة الى كتابة التعليقات التي يتم محوها مباشرة هي التي قلبت موازين القوى لصالح الحراك. ثم اضاف “لن نترجى الحراك لينضم الى طرفنا ابدا، لكن سنفعل قصارى جهدنا لارضائه كي يفعل”.

 

مقالات ذات صلة