mlthy

السلفي المبلبل

رصد مراقبون حالات من الارتباك في صفوف الجماعات السلفية، بعد أن سمع أحد السّلفيين بالحقيقة العلمية الجديدة نسبيّاً وهي أن الأرض هي التي تدور حول الشمس، وليس العكس. وشملت حالات البلبلة أعراض التعرق المفرط وانهمار الدموع والتبول اللا-إرادي، متسببة ببلبلة السلفيين وملابسهم، خاصّة بعدما سمع سلفيّ آخر بأن التّفاح يقع على الأرض بسبب ما يسمّى بالجاذبية، وليس بسبب أمر إلهي لكل تفّاحة بأن تقع.

وعلى الفور، وخوفاً من مزيدٍ من البلبلة، أصدر التيّار السلفي فتوىً تاسعة يحرّم فيها الأخذ بما يقوله غير السلفيين، ووجوب إغلاق الآذان بأصابع السبّابة عندما تطرح هكذا أفكار.

ويعتقد السلفيون بالكثير من الأفكار الغريبة، فعلى سبيل المثال، ينفي السلفيون فكرة أن الإنسان مخيّر، بل يعتقدون أن الله يسيّره نحو نوع التخلّف الذي سيتبنّاه. كما أنهم يصرّون على أن الإنسان وجد منذ بدايته كما يبدو الآن، بالرغم من فيض الأدلّة على أنه ما يزال قرداً.

ويُعرف السلفيون أيضاً بمعارضتهم لقيادة المرأة للسيارة كون الذكور فقط هم من كانوا يقودون السيّارة في زمن الرسول عليه الصلاة والسلام. لكن، ومن جهة أخرى، حلّل الشيخ السلفي ابن باز الهبوط على القمر.

وبما أن السلفيين يؤمنون بمقولة “الفتوى هي الحل”، وأن النكات بخصوص الفتاوى لا تنتهي، قام المفتي بإصدار فتوى تحرّم دوران الشمس حول الأرض، ومن المتوقّع أن ينهار العالم خلال الأيّام الثلاثة المقبلة إثر ذلك.

مقالات ذات صلة