o-SLEEPING-facebook

الهيئة أثناء ضبطها لأحد المجرمين

أعلنت دائرة الرقابة عن توسيع دورها وتشكيل لجنة مختصة للإشراف على المحتوى الذي يشاهده المواطنون في أحلامهم العادية، أو غيرها من الخيالات والتهيؤات المريضة والمنحطّة والسافلة، كالعثور على عمل أو الهروب من البلاد وغلائها.

وستتألف لجنة رقابة الأحلام من موظفَين من دائرة المخابرات وموظف من الأمن الوقائي وثلاثة آخرين من دائرة المخابرات ومندوب عن دائرة المخابرات لغايات التنسيق مع دائرة المخابرات. وستستفيد اللجنة من التجارب الطويلة لأعضائها وقدراتهم الخارقة في قراءة المواطنين والتنبؤ بمستقبلهم ورسم ذلك المستقبل أو محوه أحياناً. ومن مهام اللجنة الجديدة منع وقص وقطع وحذف وشطب أي حلم يخالف القوانين والأعراف والمزاج والعادات والتقاليد، ورمي الحالمين بأمور الحُرّيَّة والديموقراطيّة والمساواة وتكافؤ الفرص إلى أقبية محكمة أمن الدولة، ليتكفل الخبراء هناك بقصهم وقطعهم وحذفهم وشطبهم، أو إعطائهم، بأفضل الأحوال، جرعة من الكوابيس لتحقيق التوازن مع أحلامهم الوردية والحفاظ على هذا البلد آمناً مستقرّاً.

كما ستتكفّل اللجنة ذاتها بالتأكّد من حصول المواطنين على التراخيص اللازمة ودفعهم كامل الأجور قبل مشاهدتهم لأحلامهم وتخيلاتهم، والتي سيتم بثّها في الليل في مواعيد محددة.

يأتي هذا القرار بعد نجاح الرقابة في فرض الرقابة الذاتيّة على ما يشاهده المواطنون من سفالات في البرامج التلفزيونية والسينما والصحف والخطاب السياسي بشكل عام، بحيث لم يتبقَّ لها مكان للتوسّع سوى باتجاه الأحلام، أو حجب الواقع من جذوره.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة