مواطن يتحدّى الأعراف والتقاليد ويستخدم الغمّاز

التهوّر بأم عينه

في حادثة غريبة عن مجتمعنا المحافظ والمحترم بطبعه، أقدم المواطن المتهوّر م.س. على تحدّي الأعراف والتقاليد واستخدم الغمّاز بكل شجاعة في وضح النهار وأمام المارّة والسائقين وغيرهم، متسبّباً بحالة ارتباك وذعر عارمة بين صفوف المواطنين والشرطي داخلهم، وبين أفراد شرطة السير، والمواطن داخلهم.

وتسبب الرجل لنفسه بمجموعة من الشتائم التي اصطدمت ببعضها البعض، فيما تمكنت إحداها من الوصول إليه ودهس كرامته وكرامة سلالته منذ نشأتها إلى يوم الدين. وبحسب شهود العيان الذين قابلتهم الحدود، “فمن الطبيعي أن تحصل هذه الحالة، ما الذي يتوقّعه هذا الطائش، إذا بدأنا اليوم بالغمّاز، فما الذي يمنع أن نضع في المستقبل حزام الأمان وضبّ أبنائنا من شبابيك السيارات المسرعة؟”

من جانبه، قال خبير شؤون السيّارات، حازم لطفي شفيق العدس، أنه بات من الضروري أن تراعي الشركات العالمية إزالة الغمّازات من سيّاراتها، إضافة لمجموعة من أحزمة الأمان والأنابيب غير المهمّة، وتوريد علب معدنية بعجلات تليق بأخلاق القيادة والسير في الشرق.