hqdefault

السيارة، فرس المواطن في صحراء العواصم العربية

تسبب حادث سير لا بأس به وقع فجر اليوم بخسائر ماديّة جسيمة لمجموعة من السيّارات، كما أدّى الحادث إلى إصابة ٤ أشخاص بالموت، وتعرّض ١٨ مواطن آخر لكسور خفيفة في الأضلاع والأسنان وأنحاء متفرّقة من الجسم.

وجاء في التفاصيل، أن ٢٤ سيارة اصطدموا ببعضهم عندما قرر سائقٌ أرعنٌ جاهل الالتزام بقوانين السير والتوقف عند الإشارة المرورية الحمراء، وهو الأمر الذي أربك السائقين الآخرين في الشارع، إذ يسود عرف عدم احترام الآخرين وقوانين السير في الليل وساعات الصباح الباكرة، وساعات النهار أيضاً، في مجمل أنحاء البلاد.

ورغم مسارعة آليّات الإسعاف وشرطة المرور لنقل المصابين وإزالة سياراتهم وفتح الطريق، إلّا أن الشارع ما يزال مغلقاً أمام السيارات بسبب تجمهر الناس، كالعادة، حول مواقع الكوارث وإلقائهم النظر على الشارع والدردشة وتبادل أطراف الحديث ووجهات النظر حول الموضوع.

وأفاد شهود عيان أن عدداً من المصابين خرجوا من سياراتهم في حالة من الغضب الهيستيري، وبدأوا بالركض والزحف باتجاه سيارة السائق الملتزم بالقانون ليقطعوه وينهشوه وينتفوه، إلّا أنهم لم يتمكنوا من العثور عليه. وقال البعض أن السائق لربمّا تفتت لقطع صغيرة، في حين رجّح آخرون أنّه هرب باتجاه الصحراء أو البحر، أو أنّه اندمج بإحدى اللافتات المرورية واختفى إلى الأبد.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة