meatcuts

تُذكّر هذه الصورة القارئ بوجبة مشاوي، مع الحمّص وخبز الشراك، آخخخ

أعلنت وزارة الصحّة  صباح اليوم عن ضبطها كميّات زائدة من اللحم في شحنة ديدان وعفن متوقفة في الجمارك منذ مدّة طويلة. ويأتي هذا الضبط بعد تأخّر صاحب الشحنة عن سداد فواتير الفساد المتراكمة عليه لسلطات الجمارك وبقيّة المسؤولين.

ومن المعروف أن الأجهزة المعنية والمختصّة تسهر على أمن المواطن من أي مكروه، كما تحرص عناصر الشرطة والأمن على تفتيش ما يدخل البلاد من بضائع فاسدة أو منتهية الصلاحية وتمنع دخولها بدون الأوراق اللازمة كوصولات الرشاوي ومكالمات الواسطات.

وقال رئيس غرفة الصناعة والتجارة أنّ هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها، إذ سبق وأدّى التأخير لنمو الخضروات في المعلبات، وظهور الحديد في الصدأ المستورد، والغاز في القدّاحات الصينية الرخيصة، ونمو نبتة القطن في الملابس البلاستيكية. وأكد عطوفة الرجل أن اتباع الدولة لسياسة الاستيراد بدل الانتاج سيؤدي لتعويد المواطنين على أصناف جديدة وغريبة، بما يصب في مصلحة المواطن طبعاً كون المستورد أفضل من الانتاج المحلي.

وأضاف رئيس الغرفة أن التجّار يدخلون أجود أنواع العفن والديدان إلى البلاد ويحّولونها لأسياخ شاورما ووجبات طعام سريعة غنيّة بالبروتين قادرة على سد نيع المواطنين. وتمنع موتهم المفاجئ، لتقتلهم بشكل بطيء ممل يتناسب مع الحياة في الشرق الأوسط.

من جهة أخرى، أكّدت الحكومة أنّها لم ولن تكون بصدد تفتيش ما يخرج من البلاد، لأنّه من غير اللائق ملاحقة أموال الكبار إلى البنوك السويسرية.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة