committee3

اللجنة تبحث ساحل العاج كخيار “خير أمّة”

سحبت اللجنة العالمية المسؤولة عن المفاضلة بين الأمم لقب “خير أمة أخرجت للناس” من الأمّة العربية، متّهمة إياها بالسطو على اللقب دون موافقة أو استشارة أحد، وهو ما حدث فعلاً.

وفشلت الأمة العربية في الحصول على جائزة ترضية مثل لقب وصيفة خير أمة أخرجت للناس، أو حتّى جائزة أسوأ أمّة أخرجت للناس. وبرّر رئيس اللجنة ذلك بأن العرب “ليسوا أمة في الأساس، ولن يكونوا أمة، وهم في طريقهم الآن ليصبحوا خمسين مليون أمّة، كل أربعة منهم دولة، وكل اثنين منهم يريدان الاستقلال أو الهجرة”.

وكان هذا الوصف قد جاء للمسلمين بشكل عام ولم يخص العرب لسواد عيونهم، واشترط النص القرآني الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهو الأمر الذي اختلط على الأعراب وانعكس. كما أن العرب لم يقدّموا أي فائدة أو شيئاً ذا قيمة للعالم من زمنٍ بعيد جداً لدرجة أن الموضوع خرج من صفحات التاريخ متّجهاً نحو كتب الأساطير.

يذكر أن اللجنة تواجه الصعوبات الحقيقية في منح اللقب لأي أمّة حقيقية كاليابان أو ألمانيا أو الولايات المتحدّة، ممن قدموا الكثير لخير البشرية وساهموا بصنع شيء غير نظم المديح والهجاء والتغني بأمجاد زائفة

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة