woman-sits-alley-old-city-ibb-provincial-capital-yemens-central-province-ibb-yemen

لن يحضر زوجها ولن يحضر غودو

فشلت السيدة السعودية أحلام الشنتري في دخول التاريخ والمجالس البلدية في الانتخابات الصورية الثالثة خلال حكم آل سعود؛ حيث لا تزال السيدة جالسة في منزلها بانتظار محرمها المصون ليقلّها إلى مركز الترشّح والاقتراع.

وكان مراسلوا الحدود يجوبون البلاد بحثاً عن دور النساء في السعودية، عندما نادتهم السيدة الشنتري لتسألهم عن زوجها الغائب عن المنزل منذ خمسة أيام، بعد أن أبلغته برغبتها المشاركة في الانتخابات البلدية بالترشّح أو التصويت أو الاكتفاء بمشاهدة الحدث.

وأضافت السيدة لمراسلنا بأنها أرادت المشاركة في هذا الحدث لتتمكّن من الحديث مع أناس حقيقيين خارج إطار المسلسلات التلفزيونية والهواتف النقّالة، كما أعربت عن أمنيتها بالتوصل إلى قرار يتيح لنساء بلادها قيادة سيارات الأطفال الصغيرة ذات العجلات الثلاثة في باحات المنازل، وذلك تحت رقابة المحارم في عائلتها حتى لو كانوا أطفالاً.

وقالت الشنتري أن زوجها طلب منها أن تجهّز نفسها وتنتظره ريثما يعود من مشوار قصير جداً لن يتجاوز الخمس دقائق، لشراء علبة لبن، ولم يعد حتى هذه اللحظة.

من جانبهم، تحدّث جيران السيدة عن شكوك تراودهم باقتراب طلاق السيدة أحلام، لسماعهم إشاعات مفادها بأن زوجها ارتبط بامرأة غير سعودية خرساء، لن تتمكن من المطالبة بكماليات مثل الرقم الوطني وحق المرأة وحق الاقتراع والواجبات الوطنية وما إلى ذلك.

يذكر أن القانون السعودي سمح، أخيراً، للنساء بالجلوس في مقاعد القيادة في مجلس الشورى والمجالس البلدية بالغة التأثير في حياة المواطنين وصانع القرار السعودي، دون أن تصل إلى مقعد السائق في السيارة، حيث تعتبر قيادة السيارة في السعودية أشدّ خطورة من قيادة البلاد.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة