ManfrediMars&Cupid1613

ولم تفده أجنحته بالهرب

أقدم المواطن كُ.أُ.، على ضرب “كيوبيد” (إله الحب) والاعتداء عليه جنسياً بوحشية في مكان عام، متّهماً إيّاه بالتسبب بوقوعه في علاقة غرامية بائسة ومزرية، داست خلالها حبيبته على مشاعره مئات المرّات، ولعبت الغولف بقلبه المرهف، ثم رمته لصديقاتها ليسخرن منه بصوت عال.

وتفاوتت ردود أفعال المشاهدين بين مؤيّدين ومشجّعين للمعتدي، وآخرون اتجهوا نحو كيوبيد للمشاركة في الاعتداء عليه، انتقاماً من ترتيباته البائسة التي تسببت بتحطيم ملايين القلوب والأواني المنزلية. كما قام بعضهم بتصوير الحادثة من النوافذ وتحميلها على الشبكة العنكبوتية متّهمين كيوبيد بارتداء ثياب فاضحة تثير الغرائز الحيوانية المكبوتة.

من جانبها، هرولت الأجهزة الأمنية إلى موقع الحدث، حيث توقف أفراد الشرطة بعض الوقت لشراء الشاي والسجائر والتلذذ بمشاهدة هتك عرض أحد المتسببن بلوعة المجتمع وآلامه. ثم تدخّلوا في نهاية المطاف تنفيذاً لأحكام القانون الذي يمنع خدش الحياء العام وهتك عرض الأجانب في الشوارع.

يذكر أن الأجهزة الأمنية والأهل والأصدقاء بدأوا بإقناع كيوبيد بعدم تقديم شكوى بحق كُ.أُ خشية أن يفتضح أمره وتكسر عينه أمام العالم، وضرورة الارتباط بضحيته للاستفادة من القوانين المحلية المخففة اتجاه المغتصبين المرتبطين بضحاياهم.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة