مروان بيرة – مراسل الحدود لشؤون محاولات جمع المعارضة السورية

syria

خلاف سوري عابر على الأولوية في البوفيه المفتوح

قال موظفون عاملون في تنظيم مؤتمر الرياض، الذي يعقد لجمع شتات المعارضة السورية في أي كيان معقول، أنهم ضبطوا حالات ردة وكفر وخروج عن الدين لمسؤولين سعوديين، على خلفية تصريحات المعارضة السورية التي تفاوتت بين الاعتذار عن المشاركة والانسحاب والعودة عن الانسحاب، والاعتذار عن الاعتذار عن الانسحاب مع الرغبة بعدم المشاركة أثناء الحضور.

وأكّد أحد المنظمين أنه شاهد عدداً من المسؤولين السعوديين وهم  يأكلون شفاههم ويتمتمون بما يشبه شتائم الكفر، إضافة لكبحهم شتائم أخرى في سرهم أثناء تواصلهم مع المعارضة بتعدد أطيافها وألويتها ورغباتها وتوجّهاتها. كما لوحظ تأخر بعض المسؤولين السعوديين عن مواعيد الصلاة والصيام والزكاة وقيام الليل تلبية لمطالب المعارضة السورية التي لا تنتهي.

وكانت السعودية قد وجهت دعوات لرؤساء أحزاب المعارضة والميليشيات السورية والذين يقارب عددهم عدد حجاج الموسم الماضي، حيث دخلت الهيئة المنظمة في متاهة تحقيق رغبات كل وفد بالنزول في فندق مكيّف ولائحة وجبات الطعام المناسبة وإقناعهم بعدم التدخين وشرب الكحول، إضافة لترتيب جلوسهم على طاولة الحوار ومن سيتحدث عن من ولماذا وكيف، في جو ديمقراطي مكثف لم تشهده السعودية من قبل، حيث كانت أكبر إنجازاتها الدولية قبل ذلك اتفاق الطائف.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة