خاص  – مراسل الحدود لشؤون المناطق المهمّشة والمحافظات

RAQQA

الرقّة ترحب بنا جميعاً

قال المتحدّث الرسمي باسم  تنظيم الدولة الإسلامية أن أهالي مدينة الرقّة، الّذين لم يذبحوا لغاية الآن، سعداء جدّاً بالسيطرة على مدينتهم وتحويلها لعاصمة عالمية تحظى باهتمام العالم والعالم الآخر.

وأشار المتحدث بأن جميع أفراد المدينة يقيمون احتفالات فردية مع أنفسهم، خشية أن يحسدهم العالم على النعيم الذي يعيشون فيه، حيث يلجأ كلٌ إلى غرفة نومه ليبكي على وسادته الخالية فرحاً بالمركز العالمي الذي تبوّأته المدينة المهمّشة.

ويوفّر تنظيم الدولة ماكنة إعلامية استقطبت عيون العالم وأقماره الاصطناعية إلى عاصمة الخلافة، نظراً لتمكن إعلامييه من استخدام تويتر والمنتديات. مقدّمين مستويات إعلاميّة فاقت الإعلام السوري والعراقي والأردني دفعة واحدة.

كما ابتكر النظام نشاطات لم يألفها العالم من قبل، كالسياحة الجهادية التي هلّت على المدينة من شتّى بقاع العالم، والتي رفدت المنطقة بتنوع ثقافي صارخ، إضافة لترتيبه باقة نشاطات سياحية دون اللجوء إلى أفلام الرعب وبرامج عالم الحيوان، عبر تحويل المدينة إلى آثار أكثر تهالكاً من مدينة تدمر، وبناء معسكرات اعتقال أكثر تفوقاً على مزار أوشفيتز النازي.

إضافةً إلى كل ذلك، يتكفّل الجهاديّون، بالتعاون مع التحالفات الدولية، بإنعاش النشاط الزراعي في المناطق الريفية التي يسيطرون عليها، حيث ينثرون الصواريخ وبراميل البارود المتفجّرة والرصاص، ويحصدون الرؤوس والأرواح والغنائم.

مقالات ذات صلة