بعد اختفاء دام ٨٩ ساعة: العثور على عاطل عن العمل نائماً في سريره كالمعتاد

عثرت السيدة أُم خ. ن. على طفلها خ.ن ذو الـ ٣٧ ربيعاً، نائماً في سريره تحت أكوام من الملابس والجوارب والأغطية الشتوية، بعد اختفائه لما يزيد عن الثلاثة أيام، دون أن يترك أي معلومات عن مكان تواجده.

Portrait of a man sleeping soundly in his bedroom

خ. ن. يصل إلى أحلامه مبكراً قبل أن تسرق منه

وقال إخوة خ.ن. وأقاربه ممن ساهموا في عملية البحث، أن قريبهم حقّق معجزة بعد انقضاء عصر المعجزات، تمثلت بنومه لفترات طويلة جداً، معتبرين انجازه رقماً قياسياً يجب أن يُدخله موسوعة جينيس إلى جانب أقرانه العرب الذين دشّنوا أكبر صحون الحمص والكنافة وأقراص الفلافل في العالم.

من جانبه شكر المواطن كل من وقفوا إلى جانبه ودعموه في هذا الإنجاز التاريخي، وخص بالشكر صاحب الدكان الذي تربص له في كل مكان مطالباً باسترداد ديونه وأمه الحنون التي لم تتوقف عن ترديد شعار “نومة أهل الكهف إنشاء الله”، وهو ما اعتبره خ.ن. دافعاً للمواظبة على النوم لتحقيق أحلامه.

كما وثمّن المواطن حرص الحكومة الدائم على راحته وراحة جميع المواطنين العاديين من القيام بأي عمل، عبر منحها الوظائف لأبناء المسؤولين وأقربائهم ومعارفهم فقط، لينام بقية الشعب بسعادة وهناء.

يذكر أن المواطن العاطل عن العمل حصل على عرض لوظيفة جديدة من إحدى الشركات المختصة بصناعة مستلزمات النوم، ليقوم بتجربة جودة الفرشات والوسائد وفاعليتها، وهكذا، سيودع خ.ن. صفة العاطل عن العمل ويصبح عاطلاً فقط.